سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

مواقع جديدة على قائمة اليونسكو للتراث العالميّ

وكالات- أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) قائمة جديدة لمواقع التراث العالميّ التي يجب الحفاظ عليها، ضمّت واحة في السعودية وميناءً قديماً في عُمان ومعبداً جبلياً في كوريا الجنوبية ومبان في مومباي بالهند بُنيت بطراز الـ «أرت ديكو». وتضمن القائمة لهذه المواقع الحماية القانونيّة وفق المعاهدات الدوليّة وتشدّد على ضرورة الحفاظ عليها.ومن المواقع الجديدة مدينة «قلهات» المسيّجة والواقعة على جرف صخريّ في محافظة جنوب الشرقيّة في عُمان، وكانت ميناءً مزدهراً في الفترة من القرن الحادي عشر إلى القرن الخامس عشر. وتصفها اليونسكو بأنها تمثل «شهادة تاريخيّة فريدة» عن الصلات بين شرق شبه الجزيرة العربيّة وباقي العالم.كذلك تضم اللائحة موقع في جزيرة «كايوشو اليابانيّة» يشتمل على عشر قرى وقصراً وكاتدرائية بُنيت كلها في الفترة بين القرن الثامن عشر والقرن التاسع عشر، التي كانت فيها الديانة المسيحية محظورة في اليابان. تحمل شهادة فريدة عن الت قليد الثقافي الذي أنشأه المسيحيون المختبئون في تلك الفترة. بحسب اليونسكو. المنطقة الأخرى في اللائحة هي واحة الأحساء في المملكة العربية السعودية التي تضم أكثر من مليوني نخلة وهي أكبر واحة في العالم وموطن للإنسان منذ العصر الحجري الحديث إلى يومنا الحاضر. كما أنَّها تضم نحو 2.5 مليون نخلة وحدائق وقنوات ري وينابيع وآبارا وبحيرة مغلقة فضلاً عن المباني التاريخية والمواقع الأثرية. ووصفتها اليونسكو بأنها «مثال نادر على تفاعل الإنسان مع الطبيعة».
كذلك شملت القرارات معبد «ماغوكسا» في غونجي واحد من سبعة معابد قديمة في المنطقة، ومعابد «جبل سانسا» جنوبي كوريا الجنوبية تعمل كمراكز للديانة البوذية منذ القرن السابع عشر، وموقع قصر «قلعة دختر» في فارس التي تضم مزيجاً من مبان محصنة وقصور وبقايا مخططات مدن في ثمانية مواقع أثرية، ومستوطنة «ثيمليتش أوهينغا» أوسع مستوطنة بنيت جدرانها بطريقة رصف الحجر من دون مواد رابطة للبناء، الشائعة في منطقة بحيرة فكتوريا في كينيا، ومن أفضلها محافظة على ملامحها الأصليّة، ووصفت اليونسكو الموقع بأنّه «مثال نادر على تقليد المجتمعات الرعويّة الأولى في حوض بحيرة فكتوريا».