سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

مهيدي الدغيم: هدفنا تحقيق الديمقراطية وخدمة شعوب المنطقة

الشدادي/ حسام الدخيل –

مع اقتراب موعد الانتخابات البلدية التي سيتم خوضها في أواخر شهر أيار القادم، كثف حزب الاتحاد الديمقراطي، في ناحية الشدادي جنوب الحسكة فعالياته التي تصب في هذا الصدد، لخوض الانتخابات بكل شفافية وديمقراطية ونزيهة، ما سيعكس تطبيق مبادئ ميثاق العقد الاجتماعي، وبنوده التي تمت المصادقة عليه سابقاً.
وتأتي هذه الانتخابات في ظل تحديات كبيرة تواجه المنطقة بشكل عام، وإقليم شمال وشرق سوريا خاصة، لذلك من الضروري إجراء هذه الانتخابات لتعزيز مبادئ الديمقراطية والمشاركة الشعبية، والسعي لخدمة شعوب المنطقة.
كفاءات مرشحة لخوض الانتخابات
حول ذلك، تحدث الإداري في حزب الاتحاد الديمقراطي بالشدادي، مهيدي الدغيم، لصحيفتنا: “هذه الانتخابات هامة للغاية لنا نحن حزب الاتحاد الديمقراطي، لذا نعد أنفسنا منذ الآن لاختيار مرشحينا من الكفاءات لخوض هذه الانتخابات، فالانتخابات ستكون نوعية ومميزة، وتعدُّ خطوة باتجاه تعزيز الديمقراطية وخدمة شعوب المنطقة”.
 وأشار الدغيم: “وفقاً للعقد الاجتماعي، الذي هو الوثيقة الأساسية لإقليم شمال وشرق سوريا، وتحضيراً للانتخابات الأولية للبلديات على مستوى إقليم شمال وشرق سوريا، وعلى مستوى المقاطعات بشكل كامل، نحن في حزب الاتحاد الديمقراطي، عملنا على تشكيل القوائم الأساسية للحزب، والتحضير لانتخابات تمهيدية خاصة بحزب الاتحاد الديمقراطي، وذلك بعد تشكيل لجان على مستوى المقاطعات، والبدء بالعملية التنظيمية، تم فتح باب الترشيح لأعضاء حزب الاتحاد الديمقراطي، على مستوى النواحي والبلدات، وحسب الجغرافيا التي تتواجد فيها البلديات بشكل عام، وتقديم طلبات الترشيح يتم وفق معايير معينة”.
وأضاف: “على هذا الأساس تم عقد اجتماعات جماهيرية عدة؛ لتوضيح آلية الانتخاب بشكل كامل، وكانت هذه الاجتماعات على مستوى البلدات والأحياء، وللتحضير أيضاً من أجل حشد الأعضاء الحزبيين بشكل كامل من أجل الذهاب إلى صناديق الاقتراع، والإدلاء بأصواتهم بمنتهى الشفافية، وللتعبير عن الإرادة الحرة للمجتمع في اختيار ممثليه”.
فعاليات عديدة لحشد الجماهير
وتابع: “على هذا الأساس تم ترشيح أعضاء من حزب الاتحاد الديمقراطي من الجنسين، للتحضير للانتخابات في مدينة الشدادي، وهناك 15 مرشحاً تم ترشيحهم لخوض الانتخابات البلدية القادمة، وجميعهم يمتازون بمعايير خاصة بالحزب، وفي الأيام القادمة سنسعى لحشد الجماهير للذهاب إلى صناديق الاقتراع، لاختيار ممثليهم من ذوي الكفاءات، لضمان نجاحهم في المهام، التي ستوكل إليهم بعد فوزهم بالانتخابات”.
وأردف الدغيم: “على هذا الأساس تم تحديد برنامج خاص بالانتخابات على مستوى مقاطعة الجزيرة، حيث تم تحديد الثالث والعشرين من شهر نيسان الجاري موعداً للانتخابات على مستوى مدينة الشدادي وبلداتها، حيث سيتم اختيار مرشحين أثنين من خلال صناديق الاقتراع، التي ستفتح أمام الناخبين في تمام الثامنة صباحاً من يوم الثالث والعشرين من شهر نيسان”.
واختتم الإداري في حزب الاتحاد الديمقراطي بالشدادي، مهيدي الدغيم: “الهدف من إجراء هذه الانتخابات، الخاصة بحزب الاتحاد الديمقراطي، هو تجديد الديمقراطية بين المؤسسة الحزبية الموجودة متمثلة بحزب الاتحاد الديمقراطي، وما بين أعضاء الحزب، ومن أجل أن يتم التعبير عن الديمقراطية بشكل كامل وشفاف، وإثبات إن المشروع هو مشروع ديمقراطي مبني على الشفافية والمعايير والمقاييس الحديثة، وليكون هذا النموذج، نموذجاً جديداً في إقليم شمال وشرق سوريا، وسوريا ككل، وأن يكون حزب الاتحاد الديمقراطي هو أول من يطبق هذا النموذج في المنطقة، وسنسعى لتطبيقه على كامل الأراضي السورية”.