سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

 من أروقة الإبداع/ الشاعر: إبراهيم فيصل شاكر/ القصيدة: بعد الحبيب

عبدالرحمن محمد –

الشاعر إبراهيم فيصل شاكر من مواليد مدينة سري كانية عام 1981م. وُّلد فيها ودَرس المراحل الأولى من الدراسة، ثم انتقل إلى مدينة حلب ليدرس فيها اللغة العربية وتخرج من جامعتها عام 2004م. عاد إلى مسقط رأسه ليعمل مدرساً للغة العربية في مدينته سري كانيه، كما درس الحاسوب وحصل على شهادة قيادة الحاسوب الدولية IDCL، له ديوان شعر مطبوع بعنوان “واشو كاني” وكتاب مخطوط في النحو والإعراب.
يتميز شعره بالسلاسة في الكلمات والصور التعبيرية الشفافة؛ التي ترسم ملامح لوحاته الشعرية الرقيقة، في جمل تبتعد قدر المستطاع عن الغرابة المتعمدة والتمكن المصطنع في القصيدة، ليضع قارئه في دوحة شعره دونما عناء وتزلَف، وتطغى على نصوصه رائحة ثقافة واشو كاني العريقة التي لم تستطع كل انقلابات الحداثة أن تغير من أصالتها، مما يضفي مزيداً من الأناقة والرقة على قصائد وجدانية مخضبة بالعشق، للأرض والإنسان والخير والسلام.
” بُعدُ الحبيب “
سألتُ الشمسَ إذ أرنو إليها                    أيرنو نحو صورتِكِ الحبيبُ؟
عفا الرحمنُ عن نفسٍ تَردّتْ                   بجوف الجُبِّ يُتلفه المغيـبُ
إذا للحـــبّ بالأصقـــاعِ طبٌّ                      فلا أحــدٌ يعاقـبُ أو يثيـبُ
ذبـــولٌ مسّني والبعــدُ قاسٍ                       وأنفاسي يردفُــها النحيـبُ
وأدنو منـكَ أحسبُنِي حبيباُ                       وأنتَ لغير آهاتي قريبُ!!
أيا ثلجاً خدوداً منكَ حتفي                        أيا ناراً جفوناً فيكَ رغيبُ
أراهنُ فيكَ شيباً مدلهمّاً                      ولولا الهوى أحرقني المشيبُ
ولولا العمرُ ما تاهتْ حروفي                     لديكَ ولا تقاربُنا يخيـــبُ
أرى بيني وبينكَ ألفَ عهدٍ                      نسيناهُ وأُحسبُهُ النصيــبُ
وأخيلةٍ بقربٍ لا تُحَابي                            وآلاماً أبَـــتْ إلّا تحــوبُ
كأنَّ النارَ تنسجُ من جروحي                    وصفحُ الماءِ مرآه كئيــبُ
فأسعفني بريقٍ منكَ يروي                      لهيبي فالهوى نارٌ تذيــبُ
ولكنّي بحبّك لستُ أدري                      أدائي أنتَ أم أنتَ الطبيبُ؟!
كأنَّ الوردَ من خدِّه سلالة                     كأنّ النهرَ من نورِهِ سكيبُ
كأنّ الجيدَ ثلجٌ من بياضٍ                     ونحرٌ من رياضٍ تستطيبُ
دنا موتي فأسمِعْني رثائي                    فبعدَ الموتِ لا قربٌ ينوبُ
ونفسي لم توصِّ بغيرِ قولٍ                 عظيمٍ ، أُزلِفت منهُ القلوبُ
أودّك كنتُ والدنيا شروقٌ                   أودّك أنتَ والدنيا غروبُ!!