سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

منظمة العفو الدولية: »تركيا دولة احتلال ويجب وقف الانتهاكات بحق أبناء عفرين»

مركز الأخبار ـ أكدت منظمة العفو الدولية أن احتلال تركيا لعفرين يزيد من معاناة سكان عفرين وأن أنقرة ترتكب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.
أشارت منظمة العفو الدولية أمس (الخميس) أن القوات التركية ترتكب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان ضد المدنيين في مدينة عفرين وذلك خلال تقرير أصدرته المنظمة عقب تحقيقاتها المستفيضة بشأن الأوضاع المعيشية في المدينة في ظل الاحتلال التركي. وكشف تقرير المنظمة البحثي النقاب عن مجموعة واسعة من الانتهاكات التي يكابدها أهالي عفرين، وترتكبها في الأغلب والأعم الجماعات المرتزقة المسنودة من تركيا، ومن بين هذه الانتهاكات الاعتقال التعسفي، والإخفاء القسري، ومصادرة الممتلكات، وأعمال النهب، والاستيلاء على المدارس الذي يمنع آلاف الأطفال من مواصلة دراستهم. وقالت مديرة البحوث بمنظمة العفو الدولية لين معلوف: «لقد أدى الهجوم والاحتلال العسكري التركي إلى تفاقم معاناة السكان في عفرين، بعدما كابدوه من ويلات الصراع المسلح المستمر منذ عدة سنين. وسمعنا قصصاً مروعة عمن تعرضوا للاعتقال أو التعذيب أو الإخفاء القسري على أيدي الجماعات المسلحة السورية التي ما برحت تلحق الدمار بالمدنيين بلا ضابط أو رادع من القوات التركية».
وأكدت لين معلوف: «إن تركيا هي قوة الاحتلال في عفرين وإن قواتها المسلحة تقاعست عن النهوض بالمسؤوليات بحق المدنيين والحفاظ على النظام حتى الآن، ولا يمكن لها التهرب من المسؤولية باتخاذ الجماعات المسلحة السورية مطية لتنفيذ أفعالها البغيضة بالنيابة عنها». وطالبت مديرة البحوث في منظمة العفو الدولية من تركيا المسارعة إلى إنهاء الانتهاكات التي ترتكبها الجماعات المسلحة المتحالفة معها، ومحاسبة المسؤولين عنها، والتعهد بمساعدة أهالي عفرين في إعادة بناء حياتهم.
حول الانتهاكات التركية بحق المدنيين في عفرين ونهبهم للمنازل والمتاجر تابعت لين معلوف: «يجب على تركيا، باعتبارها قوة الاحتلال، أن تقدم تعويضات كاملة لمن تعرضت منازلهم للمصادرة أو التدمير أو النهب على أيدي قوات الأمن أو حلفائها. ومن واجب تركيا أن تكفل للمدنيين النازحين إمكانية العودة إلى منازلهم في عفرين، وتضمن رد حقوقهم وممتلكاتهم إليهم، أو – إذا تعذر ذلك – تقديم تعويضات مالية لهم».
وأضافت أيضاً: «إن القانون الإنساني الدولي يقضي بأن تحظى المدارس بحماية خاصة وبضمان إتاحة التعليم للأطفال، ولا سيما في حالات الاحتلال. ومن ثم فإننا نحث تركيا على اتخاذ التدابير اللازمة كافة التي تكفل للأطفال إمكانية العودة إلى مدارسهم، وتضمن ترميم الجامعة وإعادة فتحها بأسرع ما يمكن».
واحتلت قوات الاحتلال التركي مقاطعة عفرين في شهر آذار بعد ارتكابهم المجازر بحق المدنيين وتدمير للمنازل ونزوح الآلاف من المدنيين إلى مناطق الشهباء.