سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

مع قُرب انطلاقه.. مهرجان أدب وفن المرأة يستقبل طلبات المشاركة

​​​​​​​مع قُرب انطلاق مهرجان أدب وفن المرأة الثامن، الذي من المقرر أن يبدأ في الأول والثاني من آذار المقبل في مدينة قامشلو، فتح المهرجان أبوابه لاستلام طلبات المشاركة فيه.
تستعد هيئة الثقافة في إقليم الجزيرة، لإطلاق مهرجان أدب وفن المرأة الثامن، تحت شعار “بثقافة المرأة، الحياة، الحرية سنجسد فن الثورة”، وذلك على مستوى شمال وشرق سوريا وخارجها.
وينظم هذا المهرجان كل عام، بمناسبة حلول يوم المرأة العالمي المصادف في الثامن من آذار؛ بهدف دعم مهارات المرأة الثقافية والأدبية، وحثها على ممارسة هذه المهارات من خلال إظهار التنوع الثقافي في مناطق شمال وشرق سوريا ودور المرأة البارز في حماية التراث الثقافي الخاص بكل مكوّن.
برنامج المهرجان
ويتضمن برنامج المهرجان، سلسلة فعاليات فنية وثقافية وأدبية، مثل تقديم فقرات غنائية ودبكات فلكلورية من قبل الفرق المشاركة، بالإضافة إلى عروض مسرحية وإلقاء القصائد الشعرية وسرد القصص القصيرة.
كما سيعرض خلال المهرجان الذي سينظم بمركز محمد شيخو للثقافة والفن في مدينة قامشلو، لوحات فنية وتشكيلية خاصة بالمشاركات، وأدوات تراثية وأعمال يدوية للورشات النسائية، إلى جانب عرض الزي الفلكلوري الخاص بكل مكوّن.
وعن اختيار شعار “بثقافة المرأة، الحياة، الحرية سنجسد فن الثورة” لهذا العام، أوضحت عضوة اللجنة التحضيرية لوكالة “أنباء هاوار”، أفين بلال، أن صدى شعار ” Jin, Jiyan, Azadî” انتشر في أرجاء العالم، ولذلك: “أردنا تنظيم مهرجان المرأة في ظل هذا الشعار، الذي تنادي به كل النساء في شمال وشرق سوريا والعالم، وربط فن المرأة بمضمونه وحقيقته”.
شروط المشاركة
وحددت اللجنة التحضيرية التي تتألف من هيئة الثقافة في إقليم الجزيرة، ولجنة الأدبيات في شمال وشرق سوريا وحركة الهلال الذهبي لثقافة المرأة في شمال وشرق سوريا، عدداً من شروط القبول في المهرجان، هي كالتالي: “ألا يقل عمر المشاركة عن 18 عاماً، تُقبل النصوص الأدبية باللغات العربية والكردية والسريانية، وتقبل المشاركات بإحدى الأجناس الأدبية التالية (القصة والشعر والمقالة الأدبية).
لا يجوز الاشتراك إلا في مجال أدبي واحد فقط، وألا تكون النصوص منشورة سابقاً، وألا تكون مترجمة من لغة أخرى. وألا يتجاوز عدد الكلمات في القصة والمقالة 2000 كلمة والشعر عن صفحتين”.
في حين يتميز مهرجان أدب وفن المرأة الذي يتضمن عدداً من النتاجات الفنية والأدبية، بإقامة مسابقة للأعمال اليدوية والفن التشكيلي.
الاختتام
وفي اليوم الأخير للمهرجان، يُقدم دعم معنوي ومادي للمشاركات من قبل اللجنة التحضيرية كـ تقديم جوائز تقديرية للفائزات، واقتناء الأعمال اليدوية والتشكيلية الأكثر تألقاً في المهرجان من قبل هيئة الثقافة في إقليم الجزيرة وشمال وشرق سوريا.
وتتكون لجان تقييم المهرجان بشقيها الأدبي والفني، من نساء من مختلف مناطق شمال وشرق سوريا وخارجها أيضاً، حسب عضوة اللجنة التحضيرية.
وتستقبل اللجنة التحضيرية للمهرجان، النتاجات الثقافية والفنية للنساء حتى تاريخ 24 شباط المقبل من العام الجاري.