سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

مشروع التيار الكهربائي الأول من نوعه في الحسكة

​​تم الانتهاء من مشروع زيادة الاستطاعة الكهربائية في أحياء مدينة الحسكة؛ بعد معاناتها من مشكلة ضعف وانقطاع التيار الكهربائي بشكل متكرر، وذلك نتيجة الاستهلاك الزائد من قِبل الأهالي.
عانت الأحياء الغربية لمدينة الحسكة، من مشكلة ضعف وانقطاع الكهرباء، نتيجة الاستجرار والاستهلاك الزائد للتيار الكهربائي ولهذا أنجز مكتب الطّاقة والاتّصالات في إقليم الجزيرة مشروعه الجديد لزيادة الاستطاعة الكهربائية للأحياء الغربية لمدينة الحسكة بوقت قياسي.
وبعد دراسة مكتب الطّاقة والاتّصالات في إقليم الجزيرة المشروع المُقدّم من مديرية الكهرباء في مقاطعة الحسكة، لزيادة الاستطاعة الكهربائية، لمدة شهرين بدأ العمل عليه في العاشر من شهر تشرين الثاني العام الجاري.
ويعدّ هذا المشروع الأول من نوعه في المدينة، ويهدف إلى تخفيف الضّغط على الخطوط التي تتعرّض باستمرار للقطع، وتتسبّب بانقطاع الكهرباء عن أحياء “الناصرة، والكلاسة، والمعيشية، وحي العمران وتل حجر”.
المشروع يمتد من محطة تحويل الغزل شرق الحسكة، باتّجاه سوق الهال الجديد الواقع في مدخل المدينة الشمالي، وبتكلفة تُقدّر بما يقارب الـ 127 ألف دولار، حسب مديرية كهرباء الحسكة.
ونصبت مديرية الكهرباء واللجنة المشرفة على المشروع 51 برجاً، منها 18 برج شد، و 33 برج استقامة، بالتّزامُن مع تمديد خط جديد من محطة التّحويل في الغزل شرق مدينة الحسكة بطول ستة كم فوق الأرض، و500 متر تحت سطح الأرض.
وأكّد رئيس اللجنة المشرف على المشروع، المهندس صلاح حسن لوكالة أنباء هاوار: “إنّ المنظومة الكهربائية سوف تبدأ الجمعة لتبدوا أكثر استقراراً وأمناً في الأحياء التي كانت تعاني من مشكلة ضعف وانقطاع الكهرباء، نتيجة الحمولات والضّغوطات”.
وأضاف حسن: “كانت تظهر الأعطال بشكلٍ يومي في هذه الأحياء، والتّوتُّر سوف يعطي القيمة الاسمية 220 فولت”.
وشكر حسن، في حديثه كافّة العاملين ضمن المشروع، وبرنامج الخدمات الأساسية، والذي كان الدّاعم الأساسي لهذا المشروع بما فيهم هيئة الطّاقة والاتّصالات في إقليم الجزيرة.
وناشدت الرئاسة المشتركة لمركز كهرباء مدينة الحسكة سوزان شاكر، كافّة المواطنين بترشيد استهلاك الكهرباء، وعدم هدرها وقالت: “نحن في فصل الشتاء الحمولات مرتفعة، وعلى الأهالي المحافظة على الطّاقة التي تصلهم ليستفيد منها كافّة الأهالي”.