سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

مسيرة للمرأة الشابة في حلب للمطالبة بحرية القائد أوجلان

انتفض أهالي حي الشيخ مقصود بحلب تنديداً بممارسات المحتل التركي وفرضه العزلة المشددة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، خلال مسيرة بالمشاعل نظمتها المرأة الشابة في الحي، رافعين فيها شعارات تقول: “عصر المفاهيم العبودية والإنكار والإبادة قد ولى وأشرق عوضاً عنه مشروع القائد”.
تستمر الدولة الفاشية التركية بممارستها اللاإنسانية بفرض العزلة المشددة بحق قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وترفض طلب محاميه وعائلته اللقاء به منذ ما يقارب السنتين، وتنتهك بذلك المواثيق الدولية وحقوق الإنسان وسط صمت عالمي على تلك الممارسات.
وضمن حملة “انتفضوا” التي أطلقها شبيبة روج آفا، نظم اتحاد المرأة الشابة في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب مسيرة بالمشاعل تنديداً بممارسات الاحتلال التركي بحق القائد عبد الله أوجلان، وشارك المئات من أهالي حي الشيخ مقصود وأعضاء المؤسسات المدنية وقوات الأمن الداخلي وحماية المجتمع فيها، رافعين خلالها أعلام حركة المجتمع الديمقراطي ووحدات حماية الشعب والمرأة وصور القائد عبد الله أوجلان، بالإضافة إلى رفع مشاعل النار ولافتات مكتوب عليها: “معاً يداً بيد سنحطم المؤامرة على القائد عبد الله أوجلان، بروح مقاومة العصر سنكافح من أجل القائد آبو، لا حياة بدون القائد”.
وانطلقت التظاهرة من أمام قاعة الاجتماعات الواقعة في القسم الغربي من الحي، وجابت كافة شوارع الحي الفرعية والرئيسة وسط ترديد الهتافات التي تنادي بحرية القائد أوجلان، وتوقفت في ساحة الشهيدة دستينا الواقعة بالقسم الشرقي من حي الشيخ مقصود. وبعد الوقوف دقيقة صمت، ألقيت كلمات عدة منها كلمة باسم اتحاد المرأة الشابة ألقتها فريال محمد، وباسم مؤتمر ستار ألقتها هيفاء حسن، حيث استنكرن في كلماتهن استمرار العزلة المفروضة على القائد أوجلان، والصمت الدولي حيال تلك الانتهاكات.
ونوهن في حديثهن: “إن عصر المفاهيم العبودية والإنكار والإبادة والصهر قد ولى وأشرق عوضاً عنه مشروع الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب الذي طرحه قائد الأمة الديمقراطية عبد الله أوجلان”. وناشدت الكلمات منظمات حقوق الإنسان والجهات المعنية وكل من ينادي بالإنسانية القيام بواجبهم الإنساني تجاه القائد وأن يضغطوا على الحكومة التركية للسماح لمحامي وذوي القائد بزيارته والسعي لفك أسر القائد أوجلان وإخراجه من السجن.
وأكدن أنهن كمؤتمر ستار شعارهن دائماً وأبداً هو “أن ننتفض بروح المقاومة وهوية المرأة والسير على فلسفة القائد” وذكرن قول القائد أوجلان: “إننا نمثل الثورة الإبراهيمية المعاصرة” لذلك كل تلك القوى الظلامية والمحتلة لكردستان لم ترق لها هذه الثورة وشاركت في المؤامرة الدولية التي طالت الشعب الكردي عامة وثورة المرأة في شخصية القائد أوجلان.
واختتمت المسيرة بترديد الشعارات التي تنادي بحرية القائد أوجلان وتمجد الشهداء.
وكالة هاوار