سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

مستوصف صحي في عبدان بمنطقة الشدادي

روناهي الحسكة ـ افتتاح مستوصف صحي في قرية عبدان التابعة لمنطقة الشدادي في مقاطعة الحسكة خطوة نحو بناء مجتمع صحي، وذلك لتأمين المستلزمات الطبية وعلاج المرضى والحالات الإسعافات الأولية.
لقد تعرضت المناطق الجنوبية في الحسكة إلى الكثير من الدمار والخراب على يد المرتزقة من مختلف التنظيمات وعلى وجه الخصوص مرتزقة داعش، وذلك خلال حكمهم، بحيث عانى الأهالي الكثير من المآسي والويلات من جراء الأحكام الجائرة التي فرضوها عليهم.
وكان تحرير هذه المناطق من قِبل قوات سوريا الديمقراطية محل سعادة وفرح من قبل الأهالي، حيث بدأت الإدارة الذاتية الديمقراطية بإعادة الحياة الطبيعية إلى المنطقة من خلال تأمين سبل العيش لهم، وإعادة بناء المرافق الاقتصادية والصحية.
مستوصف لخدمة الأهالي في عبدان
وفي هذه الإطار ومن أجل زيادة الرعاية الصحية وتوفير لاستقرار لهم عمدت مديرية الصحة في الحسكة إلى بناء عدد من المستوصفات والمراكز الصحية في المنطقة الجنوبية، حيث تم افتتاح مركز ومستوصف صحي في قرية عبدان التابعة لمنطقة الشدادي.
وبحضور الرئيس المشترك لمقاطعة الحسكة ورئيس لجنة الصحة في المقاطعة ومدير الصحة بالحسكة وعدد غفير من أبناء منطقة الشدادي والقرى التابعة لها، تم افتتاح مستوصف عبدان بهدف خدمة الأهالي في المنطقة، وبعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء تم إلقاء عدد من الكلمات بهذه المناسبة والتي أكدت على أهمية افتتاح هذا المركز الصحية في المنطقة الجنوبية وذلك لتأمين المستلزمات الصحية والطبية لهم وعلاج المرضى والحالات الإسعافية وتأمين الأدوية اللازمة للأهالي.
بافتتاح المستوصف عالجنا مشاكلها
وقد ألتقت صحيفة روناهي بمدير مستوصف عبدان الدكتور صالح عبدالحميد الاختصاصي بأمراض الأطفال: “إن افتتاح هذا المستوصف في منطقة عبدان له فائدة كبيرة على المواطنين حيث كان يُعاني المرضى من عدم وجود مركز صحي أو طبي في المنطقة وخاصة الأطفال منهم، حيث كانوا مضطرين إلى الذهاب الى مدينة الحسكة للعلاج وكان يشكل ذلك صعوبة على الأهالي وخاصة الأطفال والنساء”.
وأشار لقد تم تأمين الكادر الطبي في المستوصف والذي سيقوم بالعمل على مدار الساعة وهذا الكادر يتألف من طبيب أطفال وقابلة قانونية وأربع ممرضات، وتم تأمين الأجهزة الطبية (تصوير ـ إيكوـ جهاز صدمات كهربائية)، كما إن المستوصف مجهز بصيدلية تحتوي على الأدوية اللازمة، بالإضافة إلى سيارة إسعاف ستقوم بالخدمة ليل نهار، وسيقوم المستوصف بخدمة جميع المواطنين في المنطقة حيث يبلغ عدد الكومينات التي تتبع لهذه المنطقة أكثر من خمسون كوميناً منتشرة على القرى المجاورة.
مساعدة المرأة وتوفير الخدمة الصحية المناسبة لها
أما القابلة القانونية حميدة عبد فقد تحدثت عن معاناة المرأة من الناحية الصحية حيث كانت تعاني من عدم وجود أي مركز صحي لعلاجها وكانت تُمنع من العلاج خلال حكم مرتزقة داعش، وأضافت بأن المستوصف الذي يستقبل الأهالي سيكون له فائدته على المرأة وخاصة الحامل منها، حيث يتوفر في المستوصف كافة الوسائل اللازمة من رعاية وأجهزة تصوير ستوفر عليها عناء السفر إلى مشافي الحسكة للولادة