سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

محاضرة عن الإيزيديّة في روج آفا

برعاية اتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة ـ فرع اتحاد المثقفين في الحسكة، ألقى عضو مركز روج آفا للدراسات الاستراتيجيّة الدكتور أحمد سينو محاضرة عن الإيزيديّة في روج افا ـ الإشكاليّات والواقع وأسباب الهجرة، حضرها عشرات المثقفين وممثلو عدد من المنظمات السياسيّة والثقافيّة في المقاطعة.
وبعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء عُرض فُيلم وثائقيّ عن القرى الإيزيدية وتوزّعها الجغرافيّ والسكانيّ، في روج آفا، وتعرض الدكتور أحمد سينو إلى إفراغ وتهجير الكثير من هذه القرى من سكانها بعد أن ضاقت بهم السبل، لأسباب سياسيّة واقتصاديّة واجتماعيّة، كما تحدث في محاضرته عن الدوافع السياسيّة للعديد من الأنظمة وبخاصة العثمانيّة منها، لتشويه دين الإيزيديين وفصلهم عن القوميّة الكرديّة، وأكّد على أنّ الأصالة والأخلاق وكلّ القيم الإنسانيّة كانت تتجسد في هذا الدين، وبغية السيطرة وغزو المنطقة من قبل العثمانيين تمّ تشويهه، ليتمكنوا من استغلال الدين الإسلاميّ وبسط نفوذهم في هذه المنطقة، وذلك من خلال خلق ذهنية معادية للديانة الزرادشتيّة بين جميع المذاهب في الدين الإسلاميّ.
كما استعرض سينو المجازر والانتهاكات المرتكبة بحق الإيزيديين، ومحاولة تصفيتهم من الناحية الجسديّة‘ والدينيّة، ومحاولات الأسلمة التي فرضت عليهم بقوة السلاح من خلال التنظيمات الإرهابيّة التي حاربت الإيزيديين وبطشت بهم، كما أوضح المحاضر أنّ الحفاظ على الإيزيديين وحمايتهم ودعمهم من الواجبات الأخلاقيّة والإنسانيّة وواجب على المكوّنات المتواجدة في المنطقة كافة وعلى المنظمات سواء أكانت رسميّة أم خيريّة العمل على توفير الظروف المناسبة لعودة المهاجرين من الإيزيديين إلى مناطقهم وقراهم، وتقديم كل الخدمات وتوفير العيش الكريم لهم في جميع النواحي السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة والثقافيّة، واختتمت المحاضرة بنقاشات الحضور واستفساراتهم والتي زادت في إثراء المحاضرة .
ومن الجدير ذكره أنَّ الدكتور أحمد سينو له كتاب بعنوان «الأكراد الإيزيد يون في العهد العثماني» تشمل دراسة تاريخية سياسية دينية واجتماعية واقتصادية.