سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

مجلس ناحية ديرك.. تفانٍ في العمل

تقرير/ عصام عبد الله –
مع بداية العام أجريت انتخابات في روج آفا وشمال سورية للكومونات والمجالس المحلية وتشكيل مجالس لإدارة المناطق، وبعد هذه المجالس التي تشكلت في روج آفا وشمال سورية طرأت تغييرات جذرية على مؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية، ومنطقة ديرك خير مثال على هذه التغييرات، حيث تم تشكيل أربع نواحي وهي كلٌّ من ناحية ديرك، وكركي لكي، وتل كوجر وجل آغا، وجميعها تتبع لمنطقة ديرك إدارياً.
ويتبع لمنطقة ديرك أربعُ بلدات وهي كل من روباريا, وكري شيرا, وعين ديوار وخانا سري، ومن خلالها لعب مجلس الناحية دوراً فعالاً في تنظيم عملية سير العمل في المؤسسات التابع للإدارة الذاتية الديمقراطية، وإنهاء المشاكل وحلها، وعلى هذا الأساس تم تشكيل 10 لجان تابعة للمجلس.
ولمعرفة المزيد عن آلية العمل ضمن ناحية ديرك والبلدات التابعة لها كان لصحيفتنا لقاءٌ مع الرئاسة المشتركة لمجلس الناحية كما في تقريرنا التالي:
ديرك من إيالة إلى منطقة
وأكدت الرئيسة المشتركة للمجلس ديلبر بهزاد لصحيفة روناهي قائلةً: «بعد تشكيل مجلس ناحية مدينة ديرك والتي كانت تسمي بإيالة ديرك وبعد انتخابات المجالس المحلية والبلدات تم تغيير صفتها من إيالة إلى منطقة»، وتابعت ديلبر خلال حديثها قائلةً: «في البداية تم انتخاب الكومونات ومن ثم تم تشكيل المجالس المحلية والبلدات وبعد تشكيلها تم الإعلان عن 10 لجان تتبع للناحية، وهذه اللجان مهمتها الإشراف على تنظيم سير العمل ضمن مؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية لتسيير أمور الأهالي من جميع النواحي وبخاصة النواحي الخدمية منها، وبالتنسيق مع البلدية والمؤسسات المدنية في ديرك لتلافي الأخطاء».
وتابعت ديلبر: «نشرف على البلدات التابعة للناحية، ونحن مرتبطون بشكل مباشر مع مقاطعة قامشلو في إقليم الجزيرة عند تقديم أي مشروع للموافقة عليه بعد دراسته من قبل هيئة البلديات».
من مهام اللجان
وبدوره حدَّثنا الرئيس المشترك لناحية ديرك صاحب عثمان وأكَّد من خلال حديثه: «على أنَّ العمل ضمن الناحية يتم عن طريق اللجان المفعلة والتي تشرف على سير العمل بالتنسيق مع الكومونات والمجالس في ديرك».
وأشار عثمان من خلال حديثه إلى: «أن ناحية ديرك وبالتنسيق مع الكومونات شكلت 10 لجان، ومن اللجان التي تم تفعليها هي لجنة البلدات والبيئة، حيث كانت البلدية في السابق مرتبطة بهيئة البلديات والبيئة، وأما الآن فهي مرتبطة بالناحية بشكل مباشر وسوف يتم الإشراف على حل المشاكل وتنظيم سير العمل ضمن البلدية، ووضع حل للمشاكل التي كانت تشكل عائقاً أمام عمل البلدية. واللجان الأخرى هي لجنة الاقتصاد, لجنة الصحة, لجنة الفن والثقافة, لجنة التدريب والتنظيم, لجنة الحماية, لجنة شؤون العمل التي تشرف على عملية التوظيف ضمن المؤسسات, ولجنة العدل, ولجنة المرأة ولجنة الشبيبة والرياضة، وكل لجنة تشرف على المؤسسة التي تتبع لها وتنظم سير العمل حسب النظام الداخلي».
وتابع الرئيس المشترك لناحية ديرك صاحب عثمان حديثه بالقول: «هناك نواب في مجلس ناحية ديرك ومهمتهم الإشراف على كومونات المدينة، وتأمين المستلزمات لهم والاستماع لآراء الرؤساء المشتركين للكومونات وتلبية متطلباتهم، لوضع حد للمشاكل التي كانت تحدث بين المؤسسات والكومونات، وبعد تشكيل اللجان تم وضع حلول لهذه المشاكل وتلافي الأخطاء الي كانت تقف في وجه تنظيم سير العمل ضمن مدينة ديرك وريفها.