سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

مجلس الشعوب الديمقراطي يتحضّر للتصويت على مشاريع قوانين هامة

مركز الأخبار –

يستعد مجلس الشعوب الديمقراطي، وأعضاء عدة مؤسسات تم استحداثها بعد الإعلان عن ميثاق العقد الاجتماعي، أواسط كانون الأول عام 2023، للتصويت على عدة مشاريع قوانين هامة.
في وقتٍ سابق من كانون الثاني، شكّل مجلس الشعوب الديمقراطي، عدة لجان من أجل إعداد مسوّدات قوانين، وحدد آليات تشكيل المفوضية العليا للانتخابات، ومحكمة حماية العقد الاجتماعي، والمؤسسة العامة للرقابة المالية والمحاسبة.
وفي هذا السياق، قال الرئيس المشترك للمجلس، فريد عطي، لوكالة هاوار: “قمنا بإعداد مسوّدة قانون محكمة حماية العقد الاجتماعي، وقانون الانتخابات، وقانون البلديات، ومسوّدة عمل المفوضية العليا للانتخابات”.
وأضاف: “كما جُمعت الأسماء والمقترحات من قبل مجلس الشعوب الديمقراطي، ومجالس الشعوب، ومجالس العدالة في المقاطعات، من أجل تشكيل المفوضية العليا للانتخابات، وستتم المصادقة عليها في الأيام القادمة مع المصادقة على القوانين المستحدثة”.
وبيّن عطي: “بعد الانتهاء من استحداث هذه المؤسسات والمصادقة على القوانين والأشخاص، سننتقل إلى تكليف المفوضية العليا للانتخابات، بالدخول إلى ساحة العمل الميداني من أجل خوض العملية الانتخابية، وسوف ينتهي مجلس الشعوب الديمقراطي، من هذه الإجراءات القانونية، خلال شهري شباط الحالي وآذار المقبل”.
وكشف عطي: إن “انتخابات المجالس والكومينات ثم المجالس التنفيذية ومجالس الشعوب، ستجرى بعد إجراء الانتخابات البلدية في شهر نيسان من العام الجاري”.
واختتم، الرئيس المشترك لمجلس الشعوب الديمقراطي، فريد عطي، حديثه بالقول: “التأخر في تطبيق بنود ميثاق العقد الاجتماعي لإقليم شمال وشرق سوريا، يعود للهجمات التركية في كانون الثاني الماضي”.
وضمن الإطار ذاته، بادرت 57 بلدية في مقاطعة الجزيرة، إلى تأسيس اتحاد بلديات المقاطعة، كأول اتحاد بلديات يتم على مستوى إقليم شمال وشرق سوريا.
ففي جلسته المنعقدة في 12 كانون الأول 2023، صادق المجلس العام للإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا، على ميثاق العقد الاجتماعي، ومن البنود المهمة في العقد الاجتماعي، هو البند رقم 109 المتعلق بتأسيس اتحاد بلديات شمال وشرق سوريا، وتحديد مهامها، وبناءً عليه، بدأ العمل على تأسيس اتحادات البلديات في المقاطعات والمناطق.
وبحسب العقد الاجتماعي السابق، تم تنظيم البلديات تحت مظلة الإدارة الذاتية، وبإشراف هيئة البلديات، لكن في ميثاق العقد الاجتماعي الجديد، سيتم تنظيم البلديات بشكل مستقل، وتحت اسم الاتحادات على مستوى المقاطعات والمناطق.
وفي إطار هذه المساعي والتحضيرات، عقد الرؤساء المشتركون وأعضاء المجالس وإداريو 57 بلدية في مقاطعة الجزيرة اجتماعاً في مدينة قامشلو.
وخلال الاجتماع الذي عُقد يوم الأحد في قامشلو، تمت قراءة النظام الداخلي الخاص ببلديات إقليم شمال وشرق سوريا، ومن ثم ناقش المشاركون مهام ومسؤوليات وصلاحيات وأعمال البلديات.
وبعد مناقشات مستفيضة، تم الإعلان عن تأسيس اتحاد بلديات مقاطعة الجزيرة، ويدير الاتحاد مجلس مؤلف من الرؤساء المشتركين لـ 57 بلدية، كما سيتم تشكيل منسقية من ضمن المجلس لمتابعة أعمال البلديات.
وفي ختام الاجتماع، انتخب المجتمعون، كل من سليمان عرب وأستر مراد، كرئاسة مشتركة لاتحاد بلديات مقاطعة الجزيرة.
ومن المقرر أن يتابع أعضاء المجلس، والرئاسة المشتركة، الذين تم تعيينهم، مهامهم مؤقتاً لحين إجراء الانتخابات البلدية المقرر إجراؤها مستقبلاً.
وبحسب خطة العمل، من المقرر أن يتم تأسيس اتحادات البلديات في مقاطعات، “عفرين والشهباء، منبج، الفرات، الطبقة، الرقة، ودير الزور”، وتعيين إدارات مؤقتة.
وسيتم عرض القرارات وقوائم أسماء الإدارات التي تمخضت عن الاجتماعات، إلى مجلس الشعوب في شمال وشرق سوريا.