سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

مباريات مكثفة لأندية إقليم الجزيرة استعداداً للدوري القادم

تقرير/ جوان محمد –
ما زالت الأنظار تتجه من قبل عشاق الكرة للدوري القادم لكرة القدم لأندية إقليم الجزيرة للدرجتين الأولى والثانية، والأندية مستمرة بالتحضير للدوري من خلال التمارين والمباريات الودية وطبعاً من المزمع أن ينطلق دوري الرجال مع بدايات الشهر التاسع، وسيقام للمرة الأولى موسم كروي يُلعب في سنتين يعني سوف يكون الموسم لعامي 2018 ـ 2019م، عكس الماضي كان يقام ضمن السنة الجارية نفسها.وتأخر الدوري هذا العام لعدة أسباب، منها استقالة رئيس مكتب كرة قدم الكابتن عماد مسور وتأخير استلام المهام عنه لعدة أشهر وليستقر الأمر على الكابتن بيرج سركيسيان وفي الوقت نفسه مشكلة انتقال الاتحاد الرياضي إدارياً من هيئة العمل والرجوع من جديد ليتبع لهيئة الشباب والرياضة في الجزيرة، ناهيك عن المشاكل التي تعصف بالاتحاد بين الأعضاء بين الفترة والأخرى، وهذا العام لدينا عشرة أندية سوف تلعب كدرجة أولى بالإضافة إلى 12 نادياً كدرجة ثانية، وشهدت ملاعب الإقليم العديد من المباريات ومنها فاز الدفاع الذاتي على أهلي عامودا بنتيجة خمسة أهداف مقابل هدفين، على أرضية ملعب أوركيش بعامودا، بينما تغلب على أرضية ملعب الشهيد هيثم كجو بقامشلو نادي الاتحاد من عامودا على نادي برخدان من قامشلو وبأربعة أهداف مقابل ثلاثة، وعلى الملعب نفسه؛ تعادل نادي قامشلو مع نادي شبيبة تل كوجر بهدفين لهدفين، وتغلب برخدان على عمال الجزيرة وبهدفين بدون رد، وتعتبر المباريات التجريبية هامة جداً للأندية. ولكن؛ للأسف معظمها لا تستفيد منها فهي تلعب المباراة فقط ولا تدرس أماكن الخلل والضعف في الفريق ضمن ميدان الملعب ولا تجربة اللاعبين بأكملهم، ولا الاعتماد على العديد من طرق اللعب المختلفة، وهذا الأمر يأتي بسبب نقص المدربين المؤهلين والمختصين للعبة ممن يشرفون على مهام تدريبات الأندية والمباراة التجريبية هامة ويمكن الاستفادة منها بطريقة علمية ورياضية، وتستمر هذه المباريات لحين انطلاق الدوري والذي ينتظرها عشاق المستديرة في إقليم الجزيرة بشغف في الفترة القادمة.