سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

مبادرة برلمانية لإنهاء الاحتقان بين جماهير الأهلي والزمالك

يقود عدد من أعضاء مجلس النواب المصري وعلى رأسهم صلاح حسب الله وإيهاب الخولي، مبادرة لرأب الصدع بين جماهير الكرة المصرية.
وكشف الخولي في تصريحات تلفزيونية أن المبادرة ستكون تحت عنوان “لم الشمل” ولن تكون خاصة بالزمالك والأهلي فقط، ولكن ستكون بين القلعة الحمراء والمصري البورسعيدي، وسيكون الوسيط فيها مرتضى منصور رئيس الأبيض.
وتحدث رئيس الزمالك على أن بيراميدز ناد مصري ويضم لاعبين مصريين، وبالتالي يجب أن يكون هناك احترام لهذه التجربة، بدلاً من مهاجمتها طوال الوقت.
وأكد منصور أن ما يحدث في وسائل التواصل الاجتماعي أمر غير مقبول، ولا يصح أن يستمر هذا الأمر أكثر من ذلك.
وختم بأن المناوشات بين الأهلي والزمالك منذ زمن طويل، ولكن منذ عودة أحمد شوبير، لاتحاد الكرة في منصب نائب الرئيس، اشتعلت الأمور، مطالبا إياه بالتزام الحياد بين الأندية وأنه سينتظر ما سيحدث في الفترة المقبلة.
وكانت العلاقة قد توترت بين إدارتي ناديي الأهلي والزمالك، بعدما تقدم الأحمر بشكوى رسمية ضد مرتضى منصور رئيس القلعة البيضاء إلى 6 جهات هي رئيس الوزراء ووزير الرياضة ومجلس النواب لرفع الحصانة عنه بصفته نائبا ًبرلمانياً، واللجنة الأولمبية واتحاد الكرة والهيئة الوطنية للإعلام، رداً على تجاوزات رئيس الزمالك بحق مجلس إدارة القلعة الحمراء.
كما تقدم الأهلي بشكوى إلى الاتحاد الإفريقي، وكذلك للجنة الأولمبية، بسبب حضور مرتضى، اجتماع اتحاد الكرة مع الأندية مؤخراً، بسبب إيقافه من قبل الجهتين.