سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

مانشستر يونايتد ينجو من السقوط أمام بيرنلي في مواجهة مجنونة

أفلت مانشستر يونايتد، من خسارة محققة أمام ضيفه بيرنلي، وتعادل معه بنتيجة 2-2، في المباراة التي جمعت الفريقين، على ملعب أولد ترافورد، ضمن منافسات الجولة 24 من الدوري الإنكليزي.
تقدم بيرنلي بهدفين لجاك كوك وكريس وود في الدقيقتين 51 و81، وأدرك اليونايتد التعادل في وقت قاتل عن طريق بول بوغبا، من ركلة جزاء، وفيكتور لينديلوف، في الدقيقتين 88 و92.
وحافظ مانشستر على سجله خالياً من الهزائم، تحت قيادة مدربه أولي جونار سولسكاير، للمباراة التاسعة على التوالي، ولكنه فقد نقطتين ثمينتين في سعيه للتقدم إلى المربع الذهبي.
بينما فرط الضيوف في فوز كان في المتناول قبل دقائق قليلة من نهاية المباراة المثيرة.
ظل مانشستر يونايتد في المركز السادس برصيد 45 نقطة، بينما يملك بيرنلي 22 نقطة في المركز الـ16.
افتقاد الفاعلية
عاب أداء المان يونايتد بطء المحاور الهجومية بوغبا وخوان ماتا وأندرياس بيريرا في تحريك الهجمة، بينما أضاع ماركوس راشفورد فرصة مؤكدة من انفراد تام بالمرمى من تمريرة روميلو لوكاكو بعد مرور 9 دقائق فقط.
كما وقع لاعبو مانشستر في مصيدة التسلل أكثر من مرة، مما حرم بوغبا من الاحتفال بهز شباك بيرنلي في الدقيقة 39.
لم يسدد مانشستر يونايتد كرة واحدة على المرمى طوال الشوط الأول بل كانت محاولات طائشة من أشلي يونغ، خوان ماتا ولوك شاو.
أما الضيوف، فكان رأس الحربة كريس وود عنوان الخطورة الأبرز، بمحاولتين تعامل معهما ديفيد دي خيا بثبات شديد.
زاد إيقاع المباراة في الدقائق الأولى من الشوط الثاني، حيث سدد بول بوغبا كرة أمسكها حارس بيرنلي بثبات، ردت الهجمة بهدف لبيرنلي بعدما استغل جاك كوك تباطؤ بيريرا في تمرير الكرة، ليمهدها إلى أشلي بارنز مسددا بقوة في الشباك.
انتفض مانشستر يونايتد سعياً لإدراك التعادل، حيث هدد مرمى منافسه بتسديدتين لراشفورد، ومحاولات أخرى غير مؤثرة لنيمانيا ماتيتش ولوكاكو.
تحرك سولسكاير لتنشيط الأدوات الهجومية بتبديلين، حيث أشرك جيسي لينجارد ثم أليكسيس سانشيز مكان بيريرا ولوكاكو، بينما سدد دوايت ماك نيل كرة قوية أبعدها دي خيا بصعوبة.
تعامل شون دايك مدرب بيرنلي مع الضغط الهجومي للمانيو بثبات وهدوء، والتزم لاعبوه بالأداء التكتيكي والحركي مما أغلق المنافذ أمام مرمى توم هيتون، لتبقى سيطرة أصحاب الأرض سلبية.
وعكس سير اللعب، مرر أشلي وستوود كرة عرضية، قابلها كريس وود برأسه في شباك دي خيا دون أي مضايقة، ليضاعف بيرنلي تفوقه بهدف ثان.
أسفر الضغط الأحمر عن ركلة جزاء نتيجة عرقلة جيسي لينجارد، نفذها بول بوغبا بنجاح في الزاوية اليمنى، ليقلص الفارق قبل دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي، بعدها سدد النجم الفرنسي كرة قوية أبعدها حارس بيرنلي بصعوبة.
احتسب الحكم 5 دقائق وقت بدل ضائع، مما ضاعف من أطماع مانشستر يونايتد في إدراك التعادل، وتحقق له ما أراد بكرة عرضية لأشلي يونغ قابلها أليكسيس سانشيز برأسه لترتد من حارس بيرنلي، ويكملها فيكتور لينديلوف في الشباك ليعادل الكفة في وقت قاتل.