سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

ماذا أنجز مجلس الرقة المدني خلال العاميين المنصرمين؟

كشفت مستشارة الرئاسة المشتركة لمجلس الرقة المدني، هناء الخلف عن مجمل أعمال لجان المجلس خلال العامين 2017 و2018م.
تأسس مجلس الرقة المدني في 18نيسان 2017م، في بلدة عين عيسى بهدف خدمة المناطق المحررة والوقوف على احتياجات أهالي الرقة والنازحين.
وحررت قوات سوريا الديمقراطية بلدة عين عيسى في حزيران 2015م، من مرتزقة داعش، ودعمت الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا ومجلس سوريا الديمقراطية تأسيس مجلس الرقة المدني، وفق الإمكانيات المتاحة.
ويتألف المجلس من 18 لجنة وهي لجنة التربية والتعليم، الاقتصاد، الزراعة والري، الطاقة والاتصالات، الشؤون الاجتماعية والعمل، العلاقات العامة، الصحة، المالية، البلديات والإدارة المحلية، الثقافة، السياحة والآثار، العدالة الاجتماعية، الشباب والرياضة، المرأة، الدفاع، الداخلية، عوائل الشهداء.
وعن أعمال المجلس تحدثت مستشارة الرئاسة المشتركة للمجلس هناء الخلف، لوكالة جن نيوز عن أعمال اللجان خلال العامين الماضيين بالقول: “يختص مكتب المنظمات بالنازحين وتركز جهوده على إعادة تأهيل الرقة والتي كان يتخذها مرتزقة داعش قبل تحريرها بشكلٍ كامل من قبل قوات سوريا الديمقراطية، وقد وصل عدد النازحين الذين تم استقبالهم في مخيم عين عيسى إلى ما يقارب 500 ألف نازح بقي منهم 13000نازح في المخيم، وتبلغ مساحة المخيّم 200 دونم تقريباً، ويضم عائلات نازحة من الرقة وريفها وعدد من العوائل العراقية الذين فروا من الموصل بعد إعلان الجيش العراقي انطلاق حملة تحرير الموصل من داعش”.
وأضافت هناء بالقول: “في المخيم 2800 خيمة إضافةً، إلى 6 صيوانات، و 6 مراكز تعليمية وثلاث نقاط طبية”.
وبينت بأن المجلس يعمل على تقديم الخدمات للقاطنين في المخيم، ومنها توزيع مادة الخبز بشكلٍ يومي ومجاناً على العائلات، وتقدر بـ 6000 ربطة في اليوم، وتم توزيع 114957 سلة إغاثية.
تأمين فرص عمل للشباب والشابات
وأشارت هناء إلى أن المجلس يعمل على تأمين فرص عمل للشباب والشابات، حيث سجل ما يقارب 17000 شاب وشابة، ووفرت فرص عمل لـ 6000 منهم، إضافةً إلى تسجيل أكثر من 1000من ذوي الاحتياجات الخاصة.
وعن التسهيلات التي يقدمها المجلس للمنظمات والجمعيات الإنسانية أكدت هناء بأنه تم توقيع 78 مذكرة تفاهم، وتم ترخيص 86 منظمة وجمعية إنسانية، وأعاد المجلس ترميم 41 مسجداً واهتم بتفعيل دور علماء الدين، بهدف اجتثاث الفكر التكفيري الذي زرعه مرتزقة داعش في أذهان الأهالي والأطفال، وهو ما يمثل خطر على أمن المدينة وحياة السكان أكثر من أي سلاح.
وتابعت قائلةً: “استكمالاً لمعركة الفكر عملت لجنة التربية والتعليم على ترميم 50 مدرسة وافتتاح ستة مكاتب تربوية، كما افتتحت اللجنة 317 مدرسة منها 22 مدرسة إعدادية و8 مدارس ثانوية، واستقبلت المدارس 110000طالب وطالبة، وضم الطاقم الإداري 312 إدارياً و تربوياً”.
وعن أعمال لجنة الإدارة المحلية والبلديات قالت: “تم تفعيل 8 بلديات وتشكيل 34 مجلس شعب و 587 كوميناً”.
أما عن عمل لجنة الطاقة والاتصالات فقالت هناء: “تم تفعيل 3 مكاتب وهي المدينة، وادي الفيض، الكرامة بالإضافة إلى مكتب المشتركين ومراكز طوارئ في الريف والمدينة، وتأهيل محطة الفروسية ومحطات 66/20 كيلو فولط، بئر الهشم، رقة 2، سد الحرية، محطة الميلاش”.
أما عن عمل لجنة الإعمار فقام فريق الاستجابة الأولية بانتشال 2505 جثة من تحت الأنقاض، منها 486 جثة معروفة و31 جثة غير معروفة، و1988 جثة مجهولة الهوية، بالإضافة إلى 214 حالة إنقاذ و157 حالة حريق و31 حالة غرق، حسب قولها.
وأردفت هناء بالقول: “وبالتعاون مع البلديات والمؤسسات المدنية تم إزالة ما يقارب مليون م3 من الأنقاض، بالإضافة إلى مشروع النظافة والصرف الصحي والمياه”.
أما عن عمل لجنة الاقتصاد فأشارت هناء بالقول: “عملت اللجنة على ترخيص 28 محلجة، و3 مقالع، و20 معملاً، وتقديم الدعم لغرفة مقاولي الرقة، وتسجيل 21 مقاول وبلغ عدد السِجلات التجارية /89/  سجلاً، والرخص التجارية /83/ رخصة و/ 58/ رخصة بائع جوال”، أما لجنة الصحة فأشرفت على حملات اللقاح وتقديم الدواء مجانا للنازحين في مخيم عين عيسى وترخيص 185 صيدلية و15 مستودعاً دوائياً و افتتاح 13 مركزاً طبياً وترخيص 8 مشافي خاصة، وافتتاح مشفى التوليد ومشفى التمريض”.
أما عن دور لجنة الشباب والرياضة فنوهت هناء بأنها قد عملت جاهدةً وبجهود وطاقات شباب سوريا على تفعيل دور الشباب بتشكيل 25 دورياً، شمل مختلف الرياضات و57 فريقاً رياضياً وتأهيل 24 ملعباً في الرقة وريفها.
بالتنسيق المستمر يتم الوصول للهدف المنشود
وأضافت بالقول: “أما لجنة الداخلية فعملت على تقديم الخدمات اللازمة لجميع المواطنين بتفعيل مكتب المواصلات، وتعمل لجنة الداخلية على حفظ أمن واستقرار الرقة وبهذا الغرض أنشأت ثلاثة مراكز في حزيمة، أما لجنة عوائل الشهداء فتقدم واجبها الاجتماعي والأخلاقي تجاه عوائل الشهداء والبالغ عددهم 350 عائلة و 500 طفل، والوقوف على جميع احتياجاتهم، في حين تقوم لجنة المرأة بتقديم الدعم للنساء والوقوف على احتياجاتهن وحل قضاياهن التي بلغت 300 قضية تم حلها بشكلٍ كامل، وتعمل لجنة المرأة بالتنسيق مع لجان الصلح وتوفير ما يزيد عن 2000 فرصة عمل لهن، في جميع مؤسسات مجلس الرقة المدني، كما افتتحت 15 مجلساً خاصاً بالمرأة”.
وأردفت هناء قائلةً: “تعمل لجنة العدالة الاجتماعية ومكتب الصلح بالتنسيق المستمر مع جميع لجان المجلس لحل القضايا، أما لجنة الثقافة والآثار فعملت على تفعيل دور الثقافة والفن وعقد اجتماعات مع كافة المثقفين والفنانين وإقامة معارض فنية لكل من الفنانين أحمد الجلد وجمعة حمو، تشجيعاً للحياة المدنية في الرقة بعد دحر المرتزقة”.
واختمت مستشارة الرئاسة المشتركة لمجلس الرقة المدني هناء الخلف بالحديث عن نشاطات المكتب الإعلامي للمجلس بالقول: “عمل المكتب وبنشاط على تغطية كافة الأعمال والمشاريع والمنجزات وإيصالها إلى الرأي العام بشكل موضوعي وملامس للواقع”.
ويذكر بأن مجلس الرقة المدني يعمل منذ تأسيسه على إدارة المناطق التي تم تحريرها، وبدأ المجلس بخمسة أعضاء ثم ما لبث أن زاد العدد حتى وصل إلى 70عضو وعضوة، ومنذ العام الماضي، وحتى الآن وصل عدد أعضاءه إلى 110عضو وعضوة.