سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

كومين المسرح يُفتتح بمدينة قامشلو

برعاية حركة الثقافة والفن الديمقراطي وتحت شعار “يوم فرح ويوم حزن، وتستمر الحياة”،  وفي احتفالية فنية في مركز محمد شيخو للثقافة والفن بمدينة قامشلو، تم افتتاح كومين المسرح في روج آفا في27 تشرين الأول 2018م.
وأظهرت الفرق المشاركة في احتفالية الافتتاح حقيقة الروح الكومينالية، خلال تقديم أدائهم المسرحي والغنائي، علماً أن كومين المسرح يسعى لأن يكون مظلة للفنانين والكتاب والمسرحيين والمخرجين، في سبيل تطوير المسرح وتأسيس فرق أكاديمية بمناهج علمية.
وعجت الصالة التي أقامت فيها الاحتفالية بالمئات من الأهالي ومحبي المسرح والفن، كما وحضر الاحتفالية الرئيس المشترك لحركة المجتمع الديمقراطي غريب حسو، نائب الرئاسة المشتركة لهيئة الثقافة والفن، ورئيس الجمعية الثقافية السريانية في قامشلو حنا حنا.
بدأت الاحتفالية بتقديم حركة الثقافة والفن الديمقراطية لسنيفزيون عن مجمل الأعمال الفنية والمسرحية لكومين المسرح في شمال وشرق سوريا.
تلاها كلمة الرئيس المشترك لحركة المجتمع الديمقراطي غريب حسو قال فيها: “عندما تعرف الثورة بسمفونية الحرية، الكل يستنفر لانتصار هذه السمفونية والثورة.”
وبيّن حسو إن تاريخ المسرح عريق وقديم، وكلما كان قديماً يبعث الروح والنبض للمجتمع، كون المسرح ألم وفرح وبكاء، يعبِّر عن حقيقة المجتمعات سواء أكانت أفراحهم أو أتراحهم “المسرح يعيش مع المجتمع، كذلك الأنواع الأخرى من الفنون، لذلك يمكننا وصفها أنها هي والسياسة متشابهة.”
ومن ثم قدم كومين المسرح عرضاً مسرحياً بعنوان “سَر وَرSER WER” أي رب العائلة، من تأليف وإخراج عدنان مصطفي ورابرين حسن.
ومن ثم قدمت العديد من الفرق المشاركة رقصات شعبية فلكلورية تراثية ألهبت الصالة وتفاعل معها الجمهور بحماس مطلق، بينما قص شريط الافتتاح من قبل الأم سليمة يوسف والدة الشهيد المسرحي “أوصمان”.
وكالة هاوار