سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

قرارات جديدة خلال الكونفرانس الثالث لمؤتمر ستار بإقيلم الفرات

تقرير/ سلافا أحمد –
روناهي/ كوباني- تحت شعار «بروح مقاومة العصر في عفرين سوف نجعل ثورة المرأة ثورة مجتمعية»، عقد مؤتمر ستار في إقليم الفرات كونفرانسه الثالث، في الخامس عشر من شهر تموز الجاري، في مركز باقي خدو للثقافة والفن في مدينة كوباني.
عقد الكونفرانس الثالث لمؤتمر ستار في كوباني بحضور 271 عضوةً على مستوى إقليم الفرات، بالإضافة إلى حضور ممثلات عن المرأة من مدينة الطبقة، والرقة، وعين عيسى، ومنبج، وإقليم الجزيرة، وأعضاء وإداريات في المؤسسات والمراكز في مقاطعة كوباني، وأيضاً بحضور الناطقة الرسمية باسم مؤتمر ستار في روج آفا أفين سويد.
وبدأت فعاليات الكونفرانس بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء، تلاه انتخاب خمس عضوات للديوان لإدارة فعاليات الكونفرانس. وألقت الناطقة الرسمية لمؤتمر ستار في روج آفا أفين سويد كلمة الافتتاح قائلة: «نهنئ جميع النساء في روج آفا وشمال سوريا والعالم انعقاد الكونفرانس الثالث لمؤتمر ستار في إقليم الفرات، في ظل الأوضاع الراهنة والهجمات المستمرة على الشمال السوري، الجميع يود إنهاء مشروع الأمة الديمقراطية التي تستند على أسسها كل مناطق الشمال السوري، نحن من اتخذنا القرار منذ سبع سنوات بعدم قبول أي سلطة دكتاتورية على وطننا، ونحن من نريد إدارة أنفسنا بأنفسنا، الآلاف من نساء العالم يتوجهون إلينا لمعرفة كيف أثبتنا للعالم بنضالنا وكفاحنا أن لا شيء يقف أمام إرادة المرأة الحرة».
وتابعت أفين: «الدولة التركية وأعوانها أرادوا من خلال احتلالهم لمقاطعة عفرين القضاء على حرية المرأة التي تنتشر يوماً بعد يوم بين العالم والتي تُشكِّل خطراً على سلطاتهم الدكتاتورية».
بعدها قُرئت تعليمات القائد الكردي عبد الله أوجلان باللغتين الكردية والعربية. تلاها قراءة التقرير السنوي لمؤتمر ستار الذي يقيِّم الوضع السياسي، والوضع التنظيمي للمرأة، والأعمال التي قمن بها خلال عام في إقليم الفرات خلال العامين المنصرمين. ومن ثم تم النقاش حول التقرير السنوي لمؤتمر ستار وعن الوضع التنظيمي والصعوبات التي تعاينها المرأة في ظل عادات وتقاليد المجتمع والأسرة في روج آفا والشمال السوري، كما عُرض سينفزيون عن الأعمال والنشاطات التي قام مؤتمر ستار بها خلال عام. وبعدها قُرئت القرارات التي اتخذت في الكونفرانس وأهمها:
– تطوير وتفعيل دور المرأة في المجتمع، واتخاذ حرية القائد عبد الله أوجلان أساساً لكل عمل تقوم به المرأة، وفتح أكاديميات ودورات تدريبية للنساء، والاستمرار بعقد اجتماعات ومحاضرات توعية في كل مكان، ومواصلة الحملة التي تُندِّد بالعزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، وتطوير وتنظيم اقتصاد المرأة، وتطوير وتفعيل لجنة التدريب، وإعطاء دروسٍ في اللغة في كلِّ مكان، وفتح دورات مفتوحة ومغلقة لجميع النساء، ووضع بروشورات للتدريب، وفتح دورات في جميع المجالات، وافتتاح روضات للأطفال.
– يجب على الإعلام تسليط الضوء على نضال وكدح المرأة في سبيل حرية الشعوب والمرأة.
– تطوير وتفعيل دور لجنة علم المرأة في المجتمع، فتح مراكز للبحوث العلمية، كتابة تاريخ المرأة بشكل صحيح، وتعريف المرأة الكردية للعالم.
– فتح دورات عسكرية بهدف الحماية الجوهرية، تقوية العلاقات الدبلوماسية بين الداخل والخارج.
استمرت فعاليات الكونفرانس الثالث لمؤتمر ستار بانتخاب خمس عضوات للمنسقية العامة لمؤتمر ستار في إقليم الفرات وهم كل من: (سارا خليل، وزهرة بركل، وديلان حسن، وهلا عمر، وألماز رومي).
كما انتخبَ مؤتمر ستار مجلسه المؤلف من 40عضوةً, وأدَّت عضوات المجلس الجديد القسم باللغة العربية والكردية والأرمنية، ومن ثم ألقت عضوة منسقية مؤتمر ستار بيمان آيدن الكلمة الختامية قائلة: «في هذا اليوم التاريخي الذي يعتبر اتحاداً روحياً وفكرياً بين المرأة وجغرافية كردستان على أساس المناقشات الواسعة التي وسعت أفكار المرأة في طرحها لآراء حول مستقبل المرأة والمجتمع والشبيبة والأطفال، وعلى أساس روح وفكر الأمة الديمقراطية نحو مجتمع سياسي أخلاقي وإيكولوجي وحرية المرأة فكان جوهر هذا الكونفرانس».
وأنهت بيمان حديثها بالقول: «نحن اليوم في هذا الكونفرانس ومن خلال النقاشات الواسعة اتخذنا الكثير من القرارات التي تتطلب منا تطبيقها وتحويل الحياة إلى جنة حقيقية بوعي وإدراك المرأة المنظمة، وبروح أفيستا الفدائية وبارين الكوبانية ونودا وزيلان وبيرتان سنخطو نحو امرأة حرة ومجتمع سياسي حر وأخلاقي».
وانتهت فعاليات الكونفرانس بترديد الشعارت التي تحيِّي نضال المرأة الحرة ومقاومة إيمرالي.