سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

قتلى الاحتلال التركي بـ “غارى” في ازدياد.. وسياسيون يدعون لتوحيد الصف

مركز الأخبار ـ لليوم الثاني يستمر جيش الاحتلال التركي في غزوه لباشور كردستان واستهداف منطقة “غارى” عبر هجوم عسكري بري وجوي، وقالت القيادة العسكرية لقوات الدفاع الشعبي في “غارى” أن الاشتباكات القوية في منطقة سياني ما تزال مستمرة، مشيرة إلى ارتفاع عدد قتلى جيش الاحتلال وأن زمام المبادرة باتت في يد قواتهم.
وقال البيان الكتابي للقيادة العسكرية في “غارى”، واطلعت روناهي عليه، أن جيش الاحتلال التركي شن هجماته على الكثير من مناطق غاري، ومنها معسكر يحتجز فيه أسرى الحرب، وقال أنهم سينشرون معلومات تفصيلية عن هذا القصف في وقت لاحق.
ولم يكشف البيان عن عدد قتلى جيش الاحتلال إلا أنه قال أنهم كُثر، وكان الجيش التركي اعترف بمقتل ضابطين وجرح أربعة عناصر آخرين في “غارى”.
وكانت مصادر مقربة من قوات الدفاع الشعبي “الكريلا” قالت أن ما لا يقل عن تسعة جنود أتراك قتلوا خلال مواجهات يوم الأربعاء بعد بدء الهجوم التركي في باشور كردستان.
وفي السياق ذاته، شدد السياسي الكردي الدكتور محمود عثمان على أنه يجب على جميع الأطراف السياسية الوقوف بصف واحد ضد هجمات الدولة التركية، في إشارة إلى أن هذه الهجمات لا تستهدف حزب العمال الكردستاني بمفرده بل تستهدف باشور كردستان برمته.
وقال النائب في مجلس النواب العراقي عن كتلة حركة التغيير الدكتور غالب محمد، إن تركيا تعتمد على دخل إقليم كردستان لتمويل قواتها المتواجدة على الأراضي العراقية، مشيراً إلى أنه حتى وقود الطائرات يتم تزويدها من إقليم كردستان.