سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

في عاصفة الجزيرة.. قسد تتقدم بحماس رغم استخدام داعش المدنيين كدروع بشرية

أكدت الناطقة الرسمية لحملة عاصفة الجزيرة ليلوى العبد الله بأن معركة “دحر الإرهاب” مستمرة في بلدة هجين وتتقدم قسد في الحملة بحماس رغم استخدام داعش المدنيين كدروع بشرية وزرع الألغام بكميات كبيرة لتعيق تقدم المقاتلين، واستغلال العاصفة الرملية باللجوء إلى خطف المدنيين من مخيم إيواء…

مركز الأخبار ـ أشارت ليلوى العبد الله, أن منطقة هجين تشهد أعنف الاشتباكات بين قواتهم ومرتزقة داعش، وبينت أن الفرق الخاصة والقوات تتقدم ببطء بسبب استخدام مرتزقة داعش المدنيين كدروع بشرية في مناطق الاشتباكات، والكميات الكبيرة من الألغام التي زرعها المرتزقة.
خلال تصريح خاص للناطقة الرسمية لحملة عاصفة الجزيرة ليلوى العبد الله لوكالة أنباء هاوار أكدت أن المرحلة الأخيرة من حملة عاصفة الجزيرة تحت اسم “معركة دحر الإرهاب” ضد مرتزقة داعش في جيبها الأخير ببلدة هجين مستمرة بكل قوتها.
وأضافت ليلوى بأن مرتزقة داعش خلال العاصفة الرملية شنوا هجمات معاكسة ضد نقاط مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية التي باءت بالفشل؛ تمكن المقاتلون من خلالها قتل عدد كبير من مرتزقة داعش.
وأشارت ليلوى العبد الله بأن الحملة مستمرة بشكل قوي على ثلاثة محاور محور باغوز الفوقاني تمكن  المقاتلون من التقدم وسط اشتباكات مع مرتزقة داعش، وفي محور هجين ظهرت أعنف الاشتباكات بين المقاتلين والمرتزقة, شن المقاتلون هجمات على نقاط مرتزقة داعش في محور هجين على إثرها احتدت الاشتباكات تمكن المقاتلون من خلالها إلحاق خسائر فادحة بمرتزقة داعش.
ونوهت ليلوى أن مرتزقة داعش هاجموا في محور البحّرة نقاط قوات سوريا الديمقراطية بالعربات المفخخة والدراجات النارية وتمكن المقاتلون من إفشال هجماتهم, وعلى إثرها قتل العديد من عناصر المرتزقة. وبيّنت ليلوى بأن المرتزقة يستخدمون خلال المعارك شتى أنواع الأسلحة، منوهة أن المقاتلين تمكنوا من تدمير العديد من الأسلحة الثقيلة خلال تصديهم لهجمات المرتزقة. وأكدت ليلوى العبد الله بأن طيران التحالف الدولي تمكن من تدمير مركز ما يسمى بالقيادة العامة لمرتزقة داعش في بلدة الهجين.
وأوضحت ليلوى: “تسلل مرتزقة داعش خلال العاصفة الرملية التي تشهدها مناطق دير الزور إلى مخيم نازحي منطقة هجين (إيواء) المحاذي لبلدة البحرة, واستهدفوا المدنيين بشكل مباشر, فيما تمكن المقاتلون من إبعادهم عن المخيم واشتبكت معهم لساعات طويلة, أسفرت الاشتباكات عن مقتل العشرات من المرتزقة, فيما ارتقى مجموعة من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية إلى مرتبة الشهادة”.
وأشارت ليلوى العبد الله بأن المرتزقة قاموا بخطف مجموعة من المدنيين واصطحابهم إلى منطقة الهجين الذي تسيطر عليها المرتزقة لاستخدامهم كدروع بشرية لتعيق تقدم المقاتلين في الحملة.
وفي الختام؛ أكدت الناطقة الرسمية لحملة عاصفة الجزيرة ليلوى العبد الله بأن مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية يستمرون بحلمتهم بكل حماس, وقالت: “حرصاً على سلامة المدنيين ولعدم إلحاق الأذى بممتلكات المدنيين قواتنا تتقدم ببطء في الحملة”.