سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

في خيمة متهالكة وفي غرفة طوب بائسة مهجرة تأمُل في العودة

وصفت “غريبة”، المهجرة الأربعينية معاناة التهجير، والأهوال، التي لحقت بها، وواجهتها جراء تهجير الاحتلال التركي ومرتزقته: “بعد أن أعود إليه، جدران منزلي الخاوي تكفيني، وساحاته الصامتة تؤنسني وتسليني، بعد أن طُهِّرت من دنس الاحتلال”.

لكل خيمة نصبت، قصة، ولكل قصة آلام لا يشكو منها إلا من يعانيها، تشرق شمس المهجرين في هجرتهم المتعبة الطويلة، وتغيب على أحلامهم العديدة، علها تشرق ثانية فتنبِّئ في العودة إلى الديار. والآمال تتوحّد في الخيم كافة، ولكن المعاناة متغيرة، فلكل عائلة مهجرة قصة مختلفة عن الأخرى، تختبئ بين خصلات شعر بيض، وتجاعيد أوجه ملَّت سنوات الاغتراب والهجرة، لكنها كلها تشترك برؤية سبب معاناتهم، الذي أوجده المحتل التركي لأرضهم.

حكاية غريبة

تجلس المهجرة في خيمة متهالكة بعيدة عن مدينتها سري كانيه المحتلة، “غريبة حبش العثمان“، وعمرها اقترب من 45 عاماً، متكئة على جدران غرفة من اللِّبْن، بَنَتها في مخيم واشوكاني، وبين أحضانها ابنتها الصغيرة مريم تلاعبها، وتأخذ قسطاً من الراحة، بعد قيامها بتسوية أرضية الغرفة، التي قامت ببنائها لتؤويهم من البرد القارس، والذي بات على الأبواب.

واحتلت مدينة سري كانيه بعد هجوم شُنَّته دولة الاحتلال التركي في التاسع من تشرين الأول عام 2019م، فقامت بتهجير الآلاف من سكان المدينة، واستبدالهم بمستوطنين وعوائل مرتزقة داعش.

وتعد غريبة الأعوام عاما بعد آخر، وعمرها يمضي دون بارقة أمل للعودة، ولسنوات العمر عليها حق، فهي لا تقوى على ممارسة الأعمال الشاقة المتعبة في بناء مسكن يؤويها، ولكن للمعاناة رأياً آخر، فيداها المتجعدتان لا تقويان على حمل المعول، وأدوات الحفر الثقيلة، في تسوية أرض البناء، التي انتهت للتو من بنائه، ويزيد معاناتها زوجها المريض الذي لا تبرح مكانها لمساعدته، هو وأبناؤها الأحد عشر.

وقد حدثتنا بحزن شديد: “دخلنا العام الخامس من التهجير، ونحن نقطن تحت هذه الخيمة برفقة زوجي المعاق، وعائلتي المؤلفة من11 فرداً، واليوم نحن نستقبل برداً قارساً، فالشتاء على الأبواب، لذلك لجأنا لبناء غرفة، فالخيم لا تحمينا من البرد”.

وأضافت: “تركنا ممتلكاتنا وأراضينا ومنازلنا خلفنا، وهُجرنا، فانتهى بنا المطاف في غرفة من الطوب، وتحت هذه الخيمة، فما يشغل بالنا دائما ماذا حل بمنازلنا وأرضنا؟ من كان يفكر أن يسكن في خيمة؟”.

ومع احتلال مدينة سري كانيه بادرت الإدارة الذاتية لإنشاء مخيمات لمهجري المدن المحتلة، فتوزع مهجرو مدينة سري كانيه بمخيمات عدة، منها مخيمان في مدينة الحسكة، وهم مخيما “واشو كاني، وسري كانيه” يقطن فيهما قرابة 4937 عائلة، بالإضافة لتواجدهم في مخيم روج بديرك، ومخيم تل السمن في الرقة.

وأكملت المهجرة غريبة حديثها: “تمنينا الموت، ولا أن نصل لهذا الحال، فأيام قليلة وتفصلنا عن دخولنا العام الخامس من تهجيرنا، وقد فقدنا كل شيء مع احتلال مدينتنا وقرانا، فآلامنا كبيرة، والأمراض باتت تلتهم أجسادنا”.

لم تستطع الأربعينية غريبة العثمان من إخفاء مشاعرها وآلامها؛ فامتلأت عيناها بالدموع، وتتغير نبرة صوتها، وهي تستذكر وتتحدث عن آلامها: “نرجو من الله العودة لمنازلنا، لسنا بحاجة للمساعدات ولا بحاجة لشيء، فمنازلنا هي أغلى ما نملك، فاليوم نحن نفتقد موتانا أيضاً، محرومون من زيارة أضرحتهم في الأعياد”.

فاختتمت غريبة العثمان حديثها “جدران منزلي السابق تكفيني، مطلبي هو العودة والسكن بين الجدران الخاوية، فهي أفضل بكثير من حالنا هذا”، مطالبةً في حديثها “أريد منزلي وأرضي وحلالي وأملاكنا، هذا هو مطلبي الوحيد بعد طرد الاحتلال منه”.

وكالة أنباء هاوار

kitty core gangbang LetMeJerk tracer 3d porn jessica collins hot LetMeJerk katie cummings joi simply mindy walkthrough LetMeJerk german streets porn pornvideoshub LetMeJerk backroom casting couch lilly deutsche granny sau LetMeJerk latex lucy anal yudi pineda nackt LetMeJerk xshare con nicki minaj hentai LetMeJerk android 21 r34 hentaihaen LetMeJerk emily ratajkowski sex scene milapro1 LetMeJerk emy coligado nude isabella stuffer31 LetMeJerk widowmaker cosplay porn uncharted elena porn LetMeJerk sadkitcat nudes gay torrent ru LetMeJerk titless teen arlena afrodita LetMeJerk kether donohue nude sissy incest LetMeJerk jiggly girls league of legends leeanna vamp nude LetMeJerk fire emblem lucina nackt jessica nigri ass LetMeJerk sasha grey biqle