سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

في الدولة الذكورية… الشرطة التركية تزيل لافتات تعارض العنف ضد المرأة

مركز الأخبارـ أزالت الشرطة في ولاية أضنة جنوب تركيا لافتات ترفض الانسحاب من اتفاقية إسطنبول وتسلط الضوء على جرائم قتل النساء وسط رفض المعارضة من موقف تركيا تجاه الانسحاب.
اللافتات التي علقها مجلس نساء حزب الشعوب الديمقراطي على مبنى الحزب في منطقة جيهان بولاية أضنة، تمت إزالتها جميعاً من قبل الشرطة التركية. وأوضحت الشرطة التركية أن السبب وراء إزالة اللافتات هو أن تعليقها “ممنوع”.
واللافتات كانت تضم أسماء 88 امرأة قتلن خلال الثلاثة أشهر الأولى من عام 2021 الجاري، وتشير إلى رفض الانسحاب من اتفاقية إسطنبول التي تناصر المرأة.
وخلال تصريح للمتحدثة باسم مجلس نساء حزب الشعوب الديمقراطي، جولجان قورناظ، أكدت أن هذا الموقف هو مؤشر على عدم تسامح الدولة الذكورية مع مكاسب النساء.
وكان الرئيس رجب أردوغان أعلن الشهر الماضي انسحاب تركيا من اتفاقية إسطنبول لحقوق المرأة بقرار رئاسي، الخطوة التي أثارت انتقادات شديدة من قبل حلفاء تركيا الغربيين وأدت إلى احتجاجات في جميع أنحاء البلاد.
وزير داخلية تركيا، سليمان صويلو، قال تعليقاً على الانتقادات الدولية الموجهة إلى تركيا بسبب الانسحاب من اتفاقية إسطنبول، إن تركيا “دولة ذات سيادة، وتوقع الاتفاقية التي تريدها وتخرج من التي لا تريدها”.
وفقًاً لاتفاقية إسطنبول، يجب على الدول الموقعة على الاتفاقية ضمان تنفيذها دون تمييز على أساس عدد من الخصائص، بما في ذلك الجنس والتوجه الجنسي والهوية الجنسية.
وكشفت تقارير عن 409 جريمة قتل ضحاياها من النساء عام 2020 في تركيا، و77 في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2021. وأعلنت أحزاب المعارضة أنها تسعى لإلغاء القرار الرئاسي الذي لاقى انتقادات دولية عديدة.
وكان علي باباجان رئيس حزب الديمقراطية والتقدم أعلن أن حزبه سيلجأ لمجلس الدولة لإلغاء القرار، كما كشف حزب الشعب الجمهوري في وقت سابق أنه رفع دعوى في مجلس الدولة لإلغاء القرار.
وقالت رئيسة حزب الخير المعارض في تركيا، ميرال أكشنار، إنها تقدمت بطلب إلى مجلس الدولة لإلغاء قرار أردوغان بالانسحاب من اتفاقية إسطنبول.
كذلك أعلن حزب الشعوب الديمقراطي أنه نقل قرار الانسحاب من اتفاقية إسطنبول إلى مجلس أوروبا.
ولجأ أردوغان إلى الانسحاب من الاتفاقية إرضاء لأنصاره من المحافظين، الذين يرون أنها توفر الحماية لمثلي الجنس “مجتمع الميم”.
هذا وتعد اتفاقية إسطنبول أول اتفاقية ملزمة تتمتع بسلطة العقوبة وتتبع آلية مراقبة مستقلة فيما يخص مواجهة العنف. وكانت تركيا أول دولة تُصدق على اتفاقية إسطنبول عام 2012.
kitty core gangbang LetMeJerk tracer 3d porn jessica collins hot LetMeJerk katie cummings joi simply mindy walkthrough LetMeJerk german streets porn pornvideoshub LetMeJerk backroom casting couch lilly deutsche granny sau LetMeJerk latex lucy anal yudi pineda nackt LetMeJerk xshare con nicki minaj hentai LetMeJerk android 21 r34 hentaihaen LetMeJerk emily ratajkowski sex scene milapro1 LetMeJerk emy coligado nude isabella stuffer31 LetMeJerk widowmaker cosplay porn uncharted elena porn LetMeJerk sadkitcat nudes gay torrent ru LetMeJerk titless teen arlena afrodita LetMeJerk kether donohue nude sissy incest LetMeJerk jiggly girls league of legends leeanna vamp nude LetMeJerk fire emblem lucina nackt jessica nigri ass LetMeJerk sasha grey biqle