سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

فيتامين (د) والحاجة اليومية

فيتامين د من الفيتامينات التي تذوب في الدهون، وهو الفيتامين الرئيسيّ الذي له علاقة في قوّة وصحّة العظام، ويذكر المختصون أنّ الجسمَ بحاجة للتعرّض لأشعّة الشمس مدّة 15 دقيقةً بشكل يوميّ؛ حتى يأخذ الجسم حاجته اللازمة من هذا الفيتامين، ولكن بسبب طبيعة العيش يصعب الاعتماد على أشعة الشمس لأخذ حاجتنا اليوميّة من فيتامين د؛ حيث ازدادت نسبة الإصابة بنقص فيتامين د في وقتنا الحاضر، ومن الممكن أن يؤدّي النقص في فيتامين د إلى ارتفاع خطر الإصابة بآلام في العظام، والسمنة، والزهايمر، والاكتئاب، والربو، وأمراض القلب، وقد يؤدّي للإصابة بالسرطان أيضاً.
الحاجة اليوميّة من فيتامين د
النسبة الطبيعيّة لفيتامين د في الجسم تتراوح ما بين 25-74 نانو غراماً في مليلترٍ الدم، فإذا انخفض مستوى فيتامين د عن هذا المستوى يؤدّي ذلك لأعراض خطيرة، حيث يحتاج جسم الإنسان في الفترة ما بين سنّ 1-70عاماً إلى 600 وحدة دوليّة من فيتامين د، كما تزداد حاجة الكبار في السنّ له لتصل إلى 80 وحدة دوليّة بعد سنّ 70 عاماً، أمّا الأطفال حديثو الولادة والرُضّع فيحتاجون إلى ما يقرب 400 وحدة دوليّة يومياً.
الحليب: يَحتوي الحليب المدعّم بفيتامين د على كمّياتٍ لا يستهان بها من فيتامين د، حيث أن كوبٌ واحد من الحليب المدعم يزوّد الجسم ب100وحدة من الحاجة اليومية من فيتامين د.
البيض خاصة الصفار: حيث أن صفار البيض يحتوي على 40 وحدة دولية من فيتامين د، لذلك إن تناول بيضة واحدة يوميّاً يساهم بشكلٍ جيد برفع نسبة فيتامين د في جسم الإنسان.
الأسماك: تُعتبر الأسماك الدهنيّة مثل أسماك التونة، والسلمون، وأسماك الهلبوت، وسمك القدّ من المصادر الغذائيّة الغنيّة بفيتامين د؛ حيث تحتوي شريحة واحدة من السمك بوزن 80 غراماً على 450 وحدة من فيتامين د، أي بتناول هذه الشريحة نَحصل تقريباً على حاجتنا اليوميّة من فيتامين د.
الفطر أو المشروم : يمتاز الفطر بفوائده العظيمة والكثيرة، ومن فوائده أنّه يحتوي على فيتامين د، كما أنّه يعدّ من أغنى المصادر النباتيّة بفيتامين د، ويفيد الفطر أيضاً في رفع فعاليّة عملية الأيض، والوقاية من السكتات الدماغيّة، وينظّم ضغط الدم.
الحبوب الكاملة المدعّمة بفيتامين د: تُزوّد الحبوب المُدعّمة جسم الإنسان ب300 وحدة من فيتامين د، وهو ما يُعادل نصف الحاجة اليومية للجسم من فيتامين د.
الكبد البقريّ: حيث يُعتبر الكبد البقريّ من أبرز المصادر الجيّدة لفيتامين