سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

فوائد النوم على الجهة اليمنى

يحتاج الإنسان للنوم لحوالي ثماني ساعات يوميّاً لتجديد الطاقة، وحتى في حال النوم لهذه المدة قد لا يحصل الجسم على الراحة والفوائد التي يوفّرها النوم في حال كانت طريقة النوم خاطئة، ربما هناك أحاديث دينيّة لا أكثر حول الموضوع، وأنّه يفضّل وضع اليد اليمنى تحت الوجنة اليمنى أيضاً، وقد أُجريت الكثير من الدراسات الحديثة التي برهنت فائدة النوم على هذه الطريقة.
فوائد النوم على الجهة اليمنى
يمنح الجسم الراحة والسكون.
تعد الرئة اليسرى ذات حجم أصغر من الرئة اليمنى، لذلك فالنوم على الشق الأيمن يخفّف من الحمل على الجسم والرئة.
يقع المخ في الجهة اليمنى من الرأس، والنوم على الجهة اليمنى يخفّف من الثقل على الرأس، كما أنّ عدد الأعضاء المكوّنة للجسم التي توجد في الجهة اليمنى تعد أكثر وذات حجم أكبر منها في الشق الأيسر، لذلك فالنوم على الجهة يخفّف من الضغط على الجسم بشكل كامل.
الكبد في هذه الحالة يكون مستقراً أكثر.
المعدة تكون في الوضع الأكثر راحةً لها، كما أنه يصبح من الأسهل عليها إخراج الطعام المهضوم منها.
يساعد النوم بهذه الطريقة على تحفيز القصبات الرئوية على القيام بعملها في طرح الإفرازات المخاطية.
هنالك دراسات وضّحت أن اليد اليمنى الموضوعة على الشق الأيمن من الوجه ترسل ذبذبات تفرّغ الشحنات الزائدة من الدماغ، وبالتالي الحصول على الاسترخاء والراحة في النوم.
أضرار النوم على الظهر
يؤدّي النوم على الظهر إلى التنفس من الفم، وهذه الطريقة في التنفس تسبّب المشاكل الوخيمة للشخص، ومن تلك المشاكل كثرة التعرّض لنزلات البرد والزكام، وجفاف اللثة ومرض الضخامة اللثويّة.
يعيق مجرى التنفس فيسبب الشخير والغطيط.
يسبب النوم على الظهر بظهور رائحة مزعجة للفم.
يضرّ بالعمود الفقريّ.
يسبب تفلطح الرأس لدى الأطفال.
في هذه الحالة سيكون الضغط أكبر على أعضاء الجسم في الشقّ اليسار، وذلك نتيجة لأنّ عدد وحجم الأعضاء أقلّ في هذا الجزء.
الضغط على المعدة، وبالتالي المعدة سوف تضغط على الكبد والقلب، ما يسبب ضيقاً في النفس وزيادة دقات القلب.
يبقى الكبد معلقاً عندما ينام الشخص على الجهة اليسرى، فيعيق عمل الكبد.
يصعب إخراج الطعام من المعدة في وضعية النوم هذه نتيجة للضغط العالي على المعدة