سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

فلاحة كروم الزراعة للمرة الثانية في مقاطعة عفرين والشهباء

باشر قسم الكروم والشجريات في هيئة الزراعة والري بمقاطعة عفرين والشهباء بفلاحة كروم الزيتون والفستق للمرة الثانية في قرية الوحشية بناحية فافين في المقاطعة.
حيث بدأ قسم الكروم والشجريات بعملية فلاحة الكروم التابعة له للمرة الثانية في المقاطعة، والهدف من هذا العملية هو ضروري لتفادي إنبات الأعشاب البرية الضارة ولسماح وصول الأوكسجين للتربة لكي تساعد الجذور على امتصاص الغذاء الضروري للأشجار.
ونوه العضو في القسم “محمد سيدو” بأن الكروم العائدة للجنة الزراعة في منطقة الشهباء لم يتم سقايتها وذلك بسبب عدم توفر المياه الكافية وغلاء مادة المازوت كون المقاطعة محاصرة من قبل حكومة دمشق مما قلل من نسبة الاهتمام بالسقاية.
وأشار سيدو إلى “أنه في مقاطعة عفرين كان الأهالي يقومون بفلاحة وسقاية الأشجار في فصل صيف عدة مرات وأيضاً وجود نسبة رطوبة عالية وعوامل جوية أخرى تساعد في تحسين الإنتاج ونوعيته في مقاطعة عفرين.
وبحسب المكتب الإعلامي لهيئة الزراعة والري لإقليم شمال وشرق سوريا؛ أن قسم الكروم والشجريات في هيئة الزراعة والري بالمقاطعة قام برش الأدوية الزراعية على كروم الفستق الحلبي وذلك في قرية الوحشية التابعة لناحية فافين بالمقاطعة.
علماً أن هذه الأدوية هي مضاد حشري وفطري والهدف منها هو مساعدة الأشجار على تثبيت الحمل وزيادة نسبة الإنتاج والقضاء على الحشرات الضارة.