سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

غضب الزيتون: “مستمرون في الدفاع المشروع حتى تحرير عفرين”

مركز الأخبار ـ قالت غرفة عمليات غضب الزيتون: “إن مقاتليهم نفذوا عملية ضد مرتزقة جيش الاحتلال التركي، وان العملية أسفرت عن مقتل أربعة من عناصر المرتزقة”، فيما أكدت الغرفة إن عملياتهم الانتقامية في إطار حق الدفاع المشروع والانتقام  مستمرة حتى تحرير عفرين من المرتزقة وعودة أهلها إليها.
أصدرت غرفة عمليات غضب الزيتون اليوم (الأحد) بياناً إلى الرأي العام أعلنت فيه مقتل أربعة من مرتزقة جيش الاحتلال التركي؛ إضافة إلى تدمير عربتين تابعتين لهم خلال استهدافهما بعبوتين ناسفتين في منطقة المقلع بحي ترندة بعفرين.
وجاء في نص البيان: “تتواصل الأعمال الانتقامية لمقاتلينا ضد مرتزقة الاحتلال التركي في منطقة عفرين والشمال السوري، حيث قُتل خلال تلك العمليات منذ انطلاقتها العشرات من المرتزقة، إضافة إلى تدمير أسلحتهم وعرباتهم العسكرية. وفي عملية جديدة، فجر مقاتلونا بتاريخ 18-10-2018 عبوتين ناسفتين بعربتين عسكريتين عائدتين لمرتزقة الاحتلال التركي في منطقة المقلع بحي ترندة في عفرين؛ الأولى تم تفجيرها عن بعد، حيث تم تدمير العربة الأولى بشكل كامل ومقتل من فيها، ومن ثم تدخلت عربة أخرى لنقل القتلى والجرحى، حيث تم تفجير عبوة ناسفة أخرى بها. وبنتيجة التفجيرين تم تأكيد مقتل أربعة مرتزقة وجرح ثلاثة آخرين بجروح بليغة، إضافة إلى تدمير العربتين.
نؤكد في غرفة عمليات غضب الزيتون أن عملياتنا الأخيرة تدخل في إطار حقّ الدفاع المشروع والانتقام من المرتزقة والاحتلال التركي الذين عاثوا في عفرين فساداً وارتكبوا المئات من الجرائم بحق أهلنا، عملياتنا تلك ستتصاعد حتى تحرير عفرين من المرتزقة وعودة أهالينا بكرامتهم إلى أرضهم الطاهرة”.