سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

عودة الخدمة إلى معبر سيمالكا الحدودي

بسبب الفيضانات والسيول في الآونة الأخيرة التي أدت إلى ارتفاع منسوب المياه وبالتالي خروج الجسر الواصل بين معبري فيش خابور وسيمالكا الحدودي بين باشور كردستان وروج آفا وشمال سوريا عن الخدمة وتوقف تسيير الرحلات.
وبسبب تعرض الجسر للكثير من العوامل الجوية وكثرة الأمطار الغزيرة “فيضانات وسيول”، بالإضافة إلى ازدياد الحركة المرورية بالحمولة الثقيلة، أدى ذلك إلى خروج الجسر عن الخدمة، حيث باشرت إدارة المعبرين “فيش خابور، وسيمالكا” بصيانة الجسرين.
وبتاريخ الرابع من شهر نيسان؛ بدأت تسيير الرحلات لكل من يملك الإقامات الأوروبية والعراقية وحالات الإسعاف فقط، وبالنسبة للتجارة يتم عن طريق معبر السويدية في الوقت الراهن عمليات الاستيراد والتصدير، أما الحاصلون على تأشيرات بخصوص الزيارة لا تتخذ أي إجراءات بحقهم بسبب الوضع الاستثنائي الحاصل، هذا ما صرح به مدير معبر العلاقات في معبر سيمالكا باز أحمد لصحيفتنا “روناهي”.