سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

عندما ترقصُ الفيلة في سوريا

أحمد عكاش ـ خبر 24 –

هذا أصدق تعبير سمعته عن الحروب في سوريا، تعبير جاء في رسالة موجهة من أمريكا إلى مَنْ يُسمون بالمعارضة السورية الأردوغانية حول عدم انجرارهم وراء تركيا في حربها على شرق الفرات، نعم أنه مكان رقص وتصارع الفيلة المقصود بهذه الجملة هو إستراتيجي، إذ أن روسيا التي كانت تحلم بالمياه الدافئة منذ أكثر من ثلاثة قرون قد جلست وتخندقت في قلب هذه المياه وذلك بفضل الأزمة السورية ونظام البعث وهي تسيطر بوضعها الحالي على أكبر احتياطي للغاز الطبيعي في البحر المتوسط وأيضاً من خلال الموقع الإستراتيجي فهي تستطيع المناورة في بلاد الشام و حتى مصر وأيضاً في البلقان من تركيا حتى اليونان والبلقان وتسيطر على البترول المتدفق من العراق وإيران إلى أوروبا والعالم ولذا كان تحالفها مع تركيا ضروري جداً.
تركيا هدفها السيطرة على سوريا أو على الأقل الشمال السوري وذلك عبر فلول المعارضة والجيش الحر والقاعدة وضرب الحلم الكردي وإنهائه وضرب المشاريع الديمقراطية في الشمال السوري، وخلق البلبلة بين مكونات الشعب هناك، وهذا هو الهدف من عملياتها المزعومة على شرق الفرات، وأيضاً تريد المشاركة في السيطرة على آبار الغاز والبترول ومنع وصول البترول الكردي سواء من شمال العراق أو شرق الفرات إلى المتوسط من خلال روج آفا أو سوريا وضرب الأساس الاقتصادي لسلطة الإدارة الذاتية التي قد تجعلها مستقلة مستقبلاً، والضغط على أمريكا لوقف مساندتها لهذه السلطة عبر دعم قواتها العسكرية او إعادة الإعمار لمدنها المهدمة وأيضاً لخلق صراعات جديدة على السلطة عبر ضرب المكونات ببعضها وإضعاف هذه السلطة وإشغالها بالحروب دائماً لتنشغل بها كي لا تستطيع إعادة البناء وتقديم الخدمات لشعوبها.
روسيا تدعم تركيا، بل وتدفعها على الهجوم على شرق الفرات لإضعاف الأمريكيين وضرب دول الناتو بعضها ببعض، وإيران والنظام يدعمان هذا الاتجاه أيضا وجميعهم متفقون على إخراج أمريكا من هناك وعرقلة نشوء أي كيان كردي.
ولكن ماذا عن أمريكا؟ أولاً ومع أن إدارة ترامب هي أسوء إدارة عرفتها أمريكا، إلا أن وجود أمريكا في روج آفا وشرق الفرات كان يجب أن يكون إستراتيجياً، ونحن نعلم إن مجيئها إلى سوريا لم يكن لدعم الكرد أو لإقامة كيان كوردي، بل جاءت لتحقيق مصالحها الإستراتيجية وبخاصة بعد دخول الروس في سوريا وفشل المعارضة المسلحة والسياسية في تنفيذ ما طلب منها، وهذا ما دعت امريكا للاعتماد على الكرد، وتجعل من شرق الفرات كقاعدة لها لضرب المصالح الروسية وإخراج روسيا من وجودها على البحر وبناء جدار بين اسرائيل وإيران من خلال باشور وروج افا كردستان، وهناك مصالح استراتيجية أخرى تتعلق بدول الخليج الحليف الإستراتيجي لواشنطن. وأمريكا أخطأت خطأً جسيماً عندما قررت الخروج من سوريا، فتركت الساحة للروس والإيرانيين ليُسيطران سياسياً وعسكرياً على سوريا، وأمريكا التي أعلنت في وقتٍ سابق عن إستراتيجية لإضعاف إيران وضرب مشاريعها في سوريا وكان الهدف الرئيس من ذلك الحفاظ على أمن حليفها إسرائيل.
إدارة ترامب سيئة جداً ولكن هناك مؤسسات تبني سياساتها ويمكنها التدخل إن لزم الأمر، كالبنتاغون ومؤسسة الأمن القومي ولا يعملان حسب ما يريده ترامب؛ لأن ترامب وإدارته لا يمكنهم التصدي لهاتين المؤسستين العسكريتين ولإسرائيل نفوذ كبير عليهما. ولذا؛ باعتقادي أن أمريكا لن تترك كل مشاريعها ومليارات الدولارات التي صرفتها في سوريا وترحل بالسهولة التي نتخيلها، لكن الأهم بالنسبة لنا ان نُهيأ أنفسنا لما قد يُصِبنا من جِراح وأهوال نتيجة “رقص وعراك الفيلة” على أرضنا.
kitty core gangbang LetMeJerk tracer 3d porn jessica collins hot LetMeJerk katie cummings joi simply mindy walkthrough LetMeJerk german streets porn pornvideoshub LetMeJerk backroom casting couch lilly deutsche granny sau LetMeJerk latex lucy anal yudi pineda nackt LetMeJerk xshare con nicki minaj hentai LetMeJerk android 21 r34 hentaihaen LetMeJerk emily ratajkowski sex scene milapro1 LetMeJerk emy coligado nude isabella stuffer31 LetMeJerk widowmaker cosplay porn uncharted elena porn LetMeJerk sadkitcat nudes gay torrent ru LetMeJerk titless teen arlena afrodita LetMeJerk kether donohue nude sissy incest LetMeJerk jiggly girls league of legends leeanna vamp nude LetMeJerk fire emblem lucina nackt jessica nigri ass LetMeJerk sasha grey biqle