سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

علاء الدين خالد: »الحوار السوري ـ السوري ينهي الأزمة»

مركز الأخبار ـ رحب المحامي ورئيس فرع حزب سوريا المستقبل في الشهباء علاء الدين خالد بالحوار السياسي السلمي الوطني، وقال: «إن على السوريين الجلوس على طاولة الحوار الواحد؛ لأن الحوار هو أساس حل الخلافات كافة بين كافة أطياف المجتمع السوري».
وأجرت وكالة أنباء هاوار لقاءً مع المحامي ورئيس حزب سوريا المستقبل فرع الشهباء حول الحوار السوري ـ السوري، والمباحثات التي جرت بين مجلس سوريا الديمقراطية والنظام السوري. وحول المباحثات بين مجلس سوريا المستقبل والنظام السوري قال خالد: «هذه المباحثات لم تأت مباشرةً، بل سبقتها زيارات متبادلة وتبادل آراء إلى أن وصلت إلى هذه المرحلة».
ونوه خالد إلى أنهم كحزب سوريا المستقبل ومنذ تأسيس الحزب أعلنوا بأن الحوار السياسي السلمي الوطني الشامل هو الحل الأساسي، وأنه «لا مكان للحرب وآلة الحرب في الأراضي السورية ولا مكان للإرهاب على الأراضي السورية».
وأكد علاء الدين خالد أنهم وقفوا ضد الإرهاب أسوة بالأحزاب الديمقراطية التي تؤمن بالحل السياسي السلمي، وأضاف: «الحرب هي التي دمرت سوريا وهي التي شردت الأهالي». وأشار خالد إلى أنهم مستعدون «للجلوس على طاولة واحدة للحفاظ على وحدة سوريا؛ لأن سوريا لكل السوريين».
وقال خالد: «إن تجربة الإدارات الذاتية في الشمال السوري خلال هذه الفترة كانت خير مثال على التجربة الديمقراطية والتعددية وشاركت فيها كل مكونات الشعب السوري وأن على المواطنين السوريين الجلوس على طاولة الحوار وأن الحوار هو أساس حل الخلافات بين كافة أطياف المجتمع السوري الواحد».
وأردف علاء الدين خالد أن المحادثات بين مجلس سوريا المستقبل والنظام السوري ستضع اللبنات الأولى للتفاوض والمباحثات، حيث سيتم تشكيل لجان متخصصة للتفاوض. وفي نهاية حديثه قال المحامي ورئيس فرع حزب سوريا المستقبل في الشهباء علاء الدين خالد أنهم مع الحوار، وتمنى تحقيق حل سياسي سلمي وبناء سوريا ديمقراطية تعددية لا مركزية.