سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

ضمن حملة “الحرية لأوجلان”… “كما كنا إلى جانب مانديلا… سنكون إلى جانب أوجلان”

مركز الأخبار ـ نظم الذين نظموا حملات المطالبة بحرية الزعيم الأفريقي الراحل نيلسون مانديلا، حملات للمطالبة بحرية القائد الكردي عبد الله أوجلان قائلين: “كما كنا إلى جانب مانديلا سنكون إلى جانب أوجلان”.
تستمر حملة “الحرية لأوجلان” التي تأسست من قبل الاتحادات والنقابات العمالية في بريطانيا أعمالها بدعم من قبل الشخصيات السياسية العالمية ومنظمات ومؤسسات المجتمع المدني.
واجتمع منذ أيام مسؤولون في مجلس الشعب الكردي ببريطانيا مع مسؤولين ونشطاء في الحملة، التي تشكلت (سابقاً) تضامناً مع المناضل الأفريقي الراحل نيلسون منديلا، وخلال الاجتماع دعا الوزير البريطاني السابق “بيتر هين”، النائبة في برلمان المملكة المتحدة عن حزب العمال “تشي اونورا” ورئيسة منظمة العمل من أجل أفريقيا الجنوبية “جيترا كارف” الرأي العام الدولي إلى التضامن والانضمام إلى حملة “الحرية لأوجلان”.
وقال الوزير البريطاني السابق بيترهين: “كما كنا نعمل من أجل حرية نيلسون مانديلا سابقاً، فإننا منذ الآن سنعمل من أجل حرية أوجلان”.
بدورها أوضحت عضو برلمان المملكة المتحدة النائبة تشي اونورا أنها سمعت عن حملة “الحرية لأوجلان” أول مره خلال مهرجان العمال في مدينة دورهام في المملكة المتحدة، وأنها تأثرت كثيراً بهذه الحملة. وقالت: “إن هناك الكثير من التشابك وأوجه التشابه ما بين قضية حرية مانديلا وأوجلان”.
ودعت جميع القوى التقدمية في العالم إلى التضامن والمشاركة في حملة “الحرية من لأوجلان”. من جانبها لفتت رئيسة حركة العمل من أجل جنوب أفريقيا (ACTSA) جيترا كارف إلى أن الكثير من النشطاء والكوادر في تلك المرحلة ناضلوا بشكل كبير وفعال من أجل حرية نيلسون مانديلا وأعربت عن ثقتها في الجهات المنظمة لحملة “الحرية لأوجلان” وعن قدرتها في تحقيق أهدافها.