سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

صحتك ولياقتك بالرياضة

تقرير/ وفاء الشيخ –
لممارسة الرياضة دور أساسي في الحياة، فهي تمدنا بالطاقة والحيوية وتزرع في نفوسنا الروح الرياضية والتعامل بشفافية مع الآخرين والتخلص من الضغوط النفسية، لكننا نجد أن الرياضة في مجتمعنا تقتصر على الذكور، فالنساء ما زلن يعتقدن بوجود حاجز بينهن وبين ممارسة الرياضة، لذلك فهن يمارسن الرياضات التي تتناسب مع طبيعتهن الأنثوية كرياضة المشي، والسباحة، واليوغا التي تعطي المرأة الرشاقة والصحة السليمة وتنقلها من الكآبة والخمول إلى الراحة النفسية والنشاط الحيوي.
ففي مدينة قامشلو، وضمن مؤسسة وقف المرأة الحرة تتوجَّه الفتيات والنساء لممارسة الرياضة ضمن دورات تدريبية بكل حيوية ونشاط وسرور ولكسر حاجز التمييز العنصري وللخروج من جو الكآبة والخمول، ولكي يتوضح لنا أكثر كيفية ممارسة الرياضة من قبل هؤلاء النساء حدثتنا مدربة الرياضة إنجي آزاد قائلةً: «إن الرياضة حياة وممارستها تزيد حياة المرأة روعة وجمالية، فنحن هنا في وقف المرأة الحرة نقدم تدريبات رياضية كاملة الحيوية والنشاط للمرأة، حيث يتم ذلك على شكل مجموعتين صباحية من الساعة الثامنة حتى التاسعة، ومسائية من الرابعة حتى الخامسة، ولقد شهدنا إقبالاً كبيراً من الفتيات والنساء، ويتم إعطاء التمارين المناسبة حسب قابلية كل جسم، وهناك نساء أيضاً يمارسن الرياضة حباً بها إضافةً لكونها تسهم في معالجة أمراض عديدة، وهنالك تمارين عديدة للياقة البدنية لتخفيف الوزن وأخرى لزيادة الوزن وللمرضى، ولكن يجب ممارستها بشكل يومي للحصول على نتائج جيدة، وأشجع جميع النساء على الرياضة لأنها تعمل على تغيير جذري في الحياة والتقدم نحو الأفضل والشعور بشكل دائم بالسعادة والراحة النفسية والبدنية».
للرياضة فوائد عديدة منها: اللياقة البدنية بالدرجة الأولى وإعطاء الجسم القوام الجميل، والتخلص من الضغوط النفسية والقدرة على النوم والاسترخاء وزيادة الثقة بالنفس، والوقاية من الإصابة بأمراض عديدة كالسرطان والسكري وأمراض القلب والضغط، وتعمل الرياضة على شد العضلات والتخلص من الترهلات في الجسم وإخفاء التجاعيد وتأخير ظهورها، كما تساعد على تخفيف الوزن وسهولة الحركة فممارستها تؤدي إلى حرق السعرات الحرارية وتحول الأنسجة الدهنية إلى أنسجة عضلية، تزيد من قوة العظام وتحدُّ من هشاشتها وتساعد على تقوية الجهاز المناعي لدى الجسم والحصول على البنية الصحية سليمة، فالمواظبة والاستمرار على ممارسة نوعٍ من الرياضات المختلفة وبانتظام يضمن جسماً صحياً متناسقاً ويجعله محصناً ضد بعض الأمراض والمشاكل خلال مراحل العمر، مثل المشي أو الهرولة بمعدل ثلاث مراتٍ أسبوعياً لمدة نصف ساعة تقريباً والتي تحقق الفوائد المطلوبة، فالرياضة بالتأكيد هي رونق حياة المرأة.