سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

شيخ عشيرة الشرابيين: “تركيا تثير الفتن بين الشعوب”

مركز الأخبار ـ قال وجيه عشيرة الشرابيين في سوريا والعراق محمد عارف أن اغتيال الشيخ بشير فيصل الهويدي هي مؤامرة لضرب أخوة الشعوب في شمال وشرق سوريا، وطالب من العشائر العربية الالتفاف حول قوات سوريا الديمقراطية لصد هذه الهجمات الوحشية التي تحاول ضرب المكتسبات التي حققتها ثورة  الشعب.
محمد عارف وجيه عشيرة الشرابيين في سوريا والعراق قال في لقاء له مع وكالة هاوار: “أي اعتداء على الجار يعتبر على النفس، الأب الروحي لمرتزقة داعش أردوغان يحمل فكراً متطرفاً ويحاول زعزعة أمن واستقرار في الشمال السوري الذي تحرر بفضل تضحيات الشهداء. لذا؛ يتطلب من الجميع التسامح والمحبة والمساعدة في ضبط الأمن واستقرار المنطقة”.
واستنكر وجيه عشيرة الشرابيين في حديثه  التدخلات التركية بشؤون أهالي شمال وشرق سوريا وأضاف قائلاً: “في هذه المرحلة التي تحاول الدولة التركية زعزعة الأمن والاستقرار في مناطقنا من خلال قصف مدن وبلدات الشمال السوري يتطلب من الجميع التكاتف ضد هذا العدوان الغاشم والذي يستهدف كافة الشعوب وبكافة أطيافها”.
وبين محمد عارف بأن لهم الحرية الكاملة في المناطق التي حررتها وتحميها قوات سوريا الديمقراطية وليس من شأن الدولة التركية وبعض الأطراف الأخرى التدخل بشؤنهم كون الأرض أرضهم ومن يقدم التضحيات من أجل تطهيرها من الإرهاب هم من أبنائهم.
ووصف وجيه عشيرة الشرابيين محمد العارف أردوغان بـ”المرتزق” موكداً أن أردوغان يمتلك فكراً متطرفاً ودموياً ويحاول إبادة شعوب شمال سوريا من خلال خرافات وأكاذيب ليس لها أي صحة في أرض الواقع. وتعليقاً على اغتيال الشيخ بشير فيصل الهويدي قال محمد عارف: “أهلنا في الرقة لهم ارتباط كبير بأرضهم وتاريخهم العشائري شاهد على ذلك، اغتيال الشيخ بشير فيصل الهويدي هو ليس أمر عادي فيمكن القول أن هنالك أطراف تحاول خلق فتنة ما بين قوات سوريا الديمقراطية والعشائر العربية ليقاتل الأخ أخاه فعملية الاغتيال لم تكن بأمر عادي، بل لها أبعاد سياسية تحاول بعض الأطراف وعلى رأسها تركيا من خلالها تحريض أهالينا ضد قوات سوريا الديمقراطية”.
ووصف عارف الادعاءات التي تفيد باغتيال الشيخ بشير الهويدي من قبل قوات سوريا الديمقراطية بالكذب ومحاولة شب نار الفتنة  بين قوات سوريا الديمقراطية والعشائر العربية وقال: “يتطلب من العشائر في مناطق الرقة والطبقة توحيد الصفوف والعمل مع قوات سوريا الديمقراطية للنيل من الأطراف التي تحاول خلق الفتنة بين القوات والعشائر العربية وضبط النفس حتى تتمكن القوات من إيجاد فاعل الجريمة اللا إنسانية”.
ودعا محمد عارف الدولة التركية والنظام السوري عن الكف من ارتكاب المجازر وهدر الدماء السورية، مشيراً أن العشائر لن تصمت لأي محاولة دولية أو إقليمية تحاول ضرب مكتسبات شمال وشرق سوريا.
وقال وجيه عشيرة الشرابيين في نهاية حديثه: “من يحاول الاقتراب من أرضنا سيحاسب على يد قوات سوريا الديمقراطية وعلى يد أبناء العشائر، ومحاولة خلق فتنة ما بين شعوب شمال شرق سوريا من خلال اغتيال شيوخنا لن يوصلكم إلى هدفكم لأننا سنقطع  كل يد تحاول استهداف وحدتنا”.