سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

شهر آذار سيستقبل مهرجان الأدب والفن للمرأة الرابع بقامشلو

تقرير / إيفا ابراهيم –

روناهي / قامشلو – ستقيم رابطة المرأة المثقفة مهرجان أدب وفن المرأة الرابع، برعاية هيئة الثقافة والفن في إقليم الجزيرة على مستوى شمال وشرق سوريا، تحت شعار “المرأة روح الحياة وأبجدية الأدب”، وذلك بتاريخ 1ـ 2 من آذار في مدينة قامشلو.
لأهمية دور المرأة في الحفاظ على الثقافة والفن ولحماية تاريخها وتقاليد مجتمعها من الاندثار وتوريثها للأجيال القادمة، وبغية تفاعل المرأة مع ثقافتها كي لا تبقى إنجازاتها محصورة ضمن أفق ضيق، كان لابد من إقامة مهرجانات لفن وأدب المرأة تأكيداً على تعزيز دورها في إرساء أسس الثقافة والفن في المنطقة، وفي كل سنة من شهر آذار يقام مهرجان الأدب والفن للمرأة كفعالية من الفعاليات التي تنظمها المرأة المثقفة في المنطقة، وهذه السنة سيكون المهرجان على مستوى الشمال والشرق السوري.
مهرجان المرأة منبر لجميع المثقفات
ولمعرفة المزيد من المعلومات حول تحضيرات مهرجان أدب وفن المرأة الرابع الذي سيقام في الأيام القادمة وعلى مستوى شمال وشرق سوريا، ألتقت صحيفتنا مع رئيسة رابطة المرأة المثقفة آهين محمد، والتي حدثتنا قائلةً: “أن رابطة المرأة المثقفة وبرعاية هيئة الثقافة والفن في إقليم الجزيرة، تقوم بالتحضير لمهرجان أدب وفن المرأة، وهو المهرجان الرابع، ولكن هذه السنة سيكون على مستوى الشمال والشرق السوري”.
وأضافت آهين بأن الهدف من إقامة هذه المهرجانات هو إظهار دور المرأة في المجال الثقافي والإنجازات التي تقوم بها لمنعها من الاندثار بخاصةٍ في مناطقنا، بالإضافة إلى الاحتفاظ برونق الفن وأصالته، وقد يكون هذا المهرجان منبراً لجميع النساء المثقفات من جميع شعوب شمال سوريا.
وأكدت آهين بأن اللجنة التحضيرية مكلفة بالتجهيز للمهرجان من المؤسسات التالية: (اتحاد المثقفين روج آفا كردستان، واتحاد مثقفين الجزيرة، لجنة الأدبيات، الهيئة الوطنية العربية، اتحاد نساء السريان، بالإضافة إلى مشاركة أعضاء رابطة المرأة المثقفة).
وتابعت آهين حديثها بالقول: “أن المشاركة في المهرجان على مستويين فالمستوى الأول يكون عن طريق النتاجات الأدبية (الشعر – قصص قصيرة – مقالات – النصوص المسرحية)، أما بالنسبة للمستوى الثاني تكون من خلال النتاجات الفنية (الفن التشكيلي – الأعمال اليدوية – النحت)، والمهرجان ستقام مدة يومين متتالين في (1 –  2) من شهر آذار القادم.
عرض فلكلوري للزي من مختلف الشعوب
وأشارت آهين بأن اليوم الأول والثاني من المهرجان سيكون مخصصاً لتقديم عرض للمشاركات، بالإضافة إلى أن النساء المشاركات بالأعمال اليدوية سيقمن بالعمل أثناء المهرجان، وهنالك العرض الفلكلوري للزي ستشارك فيه كافة الشعوب من مناطق الشمال والشرق السوري من (كرد – عرب- سريان – أشور- أرمن – تركمان)، وفي نهاية المهرجان هناك لجنة مكلفة لتقييم أعمال المشاركات وبشكل سري ليتم الإعلان عن التقييمات في نهاية المهرجان.
واختتمت آهين حديثها قائلةً: “هنالك العديد من النساء المشاركات في المهرجان اللواتي يملكن خبرات أدبية وثقافية، أتمنى النجاح والتوفيق لهن، فالمرأة في روج آفا والشمال والشرق السوري خطت خطوة رائعة من ناحية الحفاظ على ثقافتها.