سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

شعارات الأندية احتكار وظلم لرياضات أخرى

جوان محمد –
لا بدّ أن شعار (لوغو) النادي قضية هامة لا محالة والصورة التي تعبر عن هذا الشعار يجب أن تكون ذات معنى، مع وضوح تاريخ تأسيس هذا النادي وحصوله على الترخيص في إقليم الجزيرة، وكما هو معروف الغالبية من الأندية تمجد لعبة كرة القدم ولا مشاريع لها في سبيل تطوير باقي الألعاب ولو لا شروط الترخيص بوجوب تواجد ألعاب غير كرة القدم لما كان هناك شيء اسمه ألعاب غير هذه اللعبة، إلا عند قلة قلية من الأندية لدينا، فقد غاب اهتمامها بالرياضات الأخرى لدرجة احتكارها للوغو النادي والشعار وهي رسمة كرة القدم فقط، وتناست باقي الألعاب، فكان يجب على الأقل أن تكون الرسمة غير معنية برياضة واحدة وهي كرة القدم؛ لأن النادي من المفترض أن يكون لديه مجموعة من الألعاب، والأمر الآخر التاريخ المتواجد على اللوغو لبعض الأندية يعبر عن تاريخ تأسيسه كفريق شعبي، وهذا الأمر غير مقبول وغير صحيح أيضاً، ويجب على الأندية تغيير هذا التاريخ ليكون تاريخ منحها الترخيص. إن الأندية تبخس حق وتعب المدربين لديها للألعاب الأخرى، ولا يجوز التعامل مع الرياضات الأخرى بهذا النحو، على كل الأندية الانتباه لهذه النقاط التي ذكرت والاتحاد على علم بها، ويجب تقديم شعارات واضحة وذات تواريخ توحي بالتاريخ العام الذي رخص فيه النادي وليس عند تأسيسيه كفريق شعبي، ولا يجوز التغاضي من الاتحاد عن هذه المسألة وأي نادٍ يخالف ذلك يجب اتخاذ القرارات المناسبة بحقه فنحن في طور تشكيل رياضة منظمة من كل النواحي ولا يجوز القول: وما علاقة الشعار بالنادي ومتى كان التاريخ، بل له كل العلاقة وفي المحصلة نكرر حالة اللا مبالاة والفوضى يجب أن تزال شيئاً فشيئاً من رياضتنا؛ لكي نصل لرياضة شبه كاملة ومتطورة في السنوات القليلة القادمة.