سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

شرمولا بعددها الأول …. ملتقى لثقافات شعوب المنطقة

 وضع مثقفي شمال وشرق سوريا على عاتقهم مسؤولية رفع وتيرة الجهود الثقافية المبذولة في ظروف هي الأقسى في خضم حرب واسعة النطاق؛ تداخلت فيها الأيادي الدولية والإقليمية والمحلية، وخرجت من رحمها ثورة شعبية في شمال وشرق سوريا؛ قدّم أهاليها تضحيات جسام من أجل إرساء حياة ديمقراطية حرّة؛ تصون القيم المجتمعية التي تمتد آلافاً من السنين في ذاكرة الأرض، وكنتيجة لهذه الجهود تم العمل على إطلاق مجلة يسعى من خلالها مثقفي شمال وشرق سوريا وعبر الأقلام الواعية للارتقاء بمستوى الأداء الثقافي الذي من شأنه محاكاة مستوى الحدث ومجاراته، وامتلاك القدرة التأثيرية فيه، ساعين للنهوض بالمجتمع فكرياً وثقافيّاً، والمضي به نحو مستقبل أفضل وأرقى.
لقد ارتأت هيئة التحرير إلى اختيار “شرمولا” كاسم للمجلة؛ منطلقة من دوافع تاريخية؛ تضفي الأصالة عليها؛ إذ أن “شرمولا” اسم لتلّ أثريّ في مدينة عامودا، علماً أن تلال المنطقة عموماً كانت تستخدم في عهد الميتانيين والهوريين كدلالة جمعية في حالة الطوارئ ورد العدوان، وفيما بعد كان هذا التل محطّة استراحة والتقاء للقوافل المتنقلة بين ممالك سوريا الداخلية وشمالها وكردستان عموما آنذاك.
وبهذا يأخذ الاسم بعداً تاريخياً؛ يرسّخ أصالة فكرية وأدبية من شأنها أن تكون ملتقى لثقافات ومثقفي شعوب المنطقة عموماً، وبهذا يكون باب المجلة مفتوحاً أمام كل الطاقات الأدبية والإبداعية، والتي تتماشى مع أهداف المجلة في التنوير، وإحداث نقلة نوعية في الواقع الثقافي في “روج آفا”، وشمال وشرق سوريا عموماً؛ إلى جانب المؤسسات والاتحادات الثقافية، وكذلك الصحف والمجلات الأدبية الموجودة في المنطقة.
تحمل المجلة في متنها مواد أدبية وثقافية باللغتين الكردية والعربية، وتضم مجموعة من الأقسام؛ موزّعة على الشكل التالي: (ملف العدد- دراسات – حوار  العدد – المرأة والثقافة – كتب/ قراءات وإصدارات – ترجمات  – فنون/ مسرح – موسيقا – فن تشكيلي – فوتوغرافيك وغير ذلك/- قصة – شعر – نافذة حرة/ مقالات وتقارير أدبية ثقافية)، ويختصّ كلّ قسم منها بجنس أدبيّ محدد.
وصدر العدد الأول لمجلة شرمولا متضمنة ملف العدد “أدب الثورة”؛ لما تمثله هذه القضية الأدبية من ساحة بالغة الأهمية؛ خاصة؛ ونحن نعيش ثورة على كل الأصعدة في شمال وشرق سوريا، إضافة إلى أن العدد يتضمن دراسات، مواضيع ونتاجات أدبية متنوعة.
علماً أن شرمولا هي مجلة أدبية ثقافية فصلية باللغتين الكردية والعربية.
وقد ساهم في كتابة المواضيع في المجلة العشرات من الأقلام المثقفة والباحثين من مختلف المكونات، وضمت أقساماً عديدة اختص كل منها بجنس أدبي محدد كما ذكرنا آنفاُ.
وقد أوضحت هيئة تحرير المجلة في افتتاحية العدد الأول المعنونة بـ (شرمولا .. ملتقىً أدبيّ وثقافيّ أصيل) إن الهدف من إصدارها هو العمل على الارتقاء بمستوى الأداء الثقافي والنهوض بالمجتمع فكرياً وثقافياً. وتعمل على ترسيخ أصالة فكرية وأدبية من شأنها أن تكون ملتقى لثقافات ومثقفي شعوب المنطقة.
وجاءت المجلة في 196 صفحة بقسميها الكردي والعربي من القطع المتوسط.