سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

شرفان مسلم: “ممارسات الجيش الوطني استكمال لجرائم داعش”

قال الرئيس المشترك لأكاديمية المجتمع الديمقراطي في إقليم الفرات شرفان مسلم إن المجموعات المرتزقة التابعة لجيش الاحتلال التركي تستنسخ جرائم داعش في المنطقة بحق المدنيين، مشدداً على ضرورة أن يتحرك المجتمع الدولي لمحاسبتهم.

بعد أشهر من القضاء عليه عسكرياً وجغرافياً في سوريا، عادت ممارسات داعش للظهور مرة أخرى في المنطقة، وتحديداً في شمال سوريا، لكن بلباس واسم جديدين وبدعم تركي مباشر هذه المرة. وارتكبت هذه الجماعات التي تطلق على نفسها مسمى “الجيش الوطني السوري”، انتهاكات بحق المدنيين ارتقت إلى مستوى جرائم حرب، بعدما مثّلت بجثث مدنيين ومقاتلين وهجّرت قسراً آلاف العوائل واستولت على ممتلكاتهم.

وفي هذا السياق، أكد الرئيس المشترك لأكاديمية المجتمع الديمقراطي في إقليم الفرات شرفان مسلم لوكالة أنباء هاوار بأن الحرب يجب ألا تمس المدنيين بأذى عند وقوعها، مضيفاً “إلا أن ما قام به داعش أيام سيطرته على المنطقة من قتل وتنكيل بالمدنيين تقوم به الآن جماعات الجيش الوطني المدعومة من قبل دولة الاحتلال التركي”.

وأشار إلى أن هذه الجماعات ترتكب جرائم حرب بحق المدنيين من أبناء هذه المنطقة، مشدداً على ضرورة أن تتحرك الدول الغربية والعربية لوضع حد أمام الانتهاكات التي تجري على الأرض في شمال سوريا بدعم تركي. وأكد على ضرورة أن تتم محاسبة دولة الاحتلال التركي على دعم مثل جماعات كهذه بشكل مباشر، وذلك لما ارتكبته وما تمثله من خطر على مستقبل المنطقة.

منذ بداية الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا في التاسع من تشرين الأول من العام الجاري؛ اغتال مرتزقة ما يسمى بالجيش الوطني السوري التابع لدولة الاحتلال التركي الأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف وكذلك مثّل المرتزقة بجثمان المقاتلة في صفوف وحدات حماية المرأة أمارا، إضافة إلى عمليات إعدام ميدانية للمدنيين إلى جانب عمليات السلب والنهب في المناطق المحتلة.