سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

شالكه أخر ضحايا طوفان دورتموند

حسم بوروسيا دورتموند ديربي الرور لصالحه بالفوز على مضيفه شالكه (2-1) على ملعب فيلتينس أرينا، يوم السبت 8/11/2018، في الجولة 14 من الدوري الألماني.
سجل هدفي دورتموند توماس ديلاني وجادون سانشو، في الدقيقتين 7 و74، بينما أحرز دانييل كاليجوري هدف شالكه الوحيد من ركلة جزاء، في الدقيقة 61.
وتمكن دورتموند من مواصلة تربعه على عرش صدارة البوندسليغا دون خسارة برصيد 36 نقطة، بينما توقف شالكه عند 14 نقطة في المركز الثالث عشر.
ودفع دومينيكو تيديسكو، مدرب شالكه، بتشكيلة تضم: فاهرمان، مكيني، ناستاسيتش، بن طالب، رودي، كاليجوري، بورجستيلر، أوكزيبكا، حارث، ساني، شوبف.
أما لوسيان فافر، مدرب دورتموند، فضمت تشكيلته كلاً من: بوركي، حكيمي، بيشتشيك، أكانجي، ديالو، فيتسل، ديلاني، سانشو، برون لارسن، رويس، ألكاسير.
وأظهر دورتموند رغبة واضحة في الانتصار منذ انطلاق المباراة، وهو ما ترجمه بعد مرور 7 دقائق فقط بهدف سجله الدنماركي توماس ديلاني، بعدما حول عرضية ماركو رويس برأسه إلى داخل الشباك.
وأثار الهدف حماس لاعبي شالكه، حيث بدأوا في التقدم نحو مرمى الحارس رومان بوركي، لتظهر مساحات شاسعة في الخط الخلفي، ليمنح دورتموند فرصة شن العديد من المرتدات.
وأطلق المهاجم الإسباني باكو ألكاسير تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكنها حادت عن المرمى، لتمر بجوار القائم.
وكاد الأزرق الملكي أن يدرك التعادل، في الدقيقة 28، بعدما تهيأت الكرة أمام جويدو بورجستيلر داخل منطقة الجزاء، ليسددها بقوة، لكن بوركي تصدى لها ببراعة.
ودانت السيطرة بشكل كامل لأصحاب الأرض، الذين حاولوا إدراك التعادل بشتى الطرق، لكن صلابة دفاع دورتموند حالت دون ذلك، لينتهي الشوط الأول بتقدم الضيوف بهدف نظيف.
ودخل دورتموند الشوط الثاني محاكياً لسيناريو انطلاق المباراة، وسط سيطرة وهجمات متتالية.
ونجح شالكه في الحصول على ركلة جزاء، بعد الاحتكام لتقنية الفيديو، لينفذها دانييل كاليجوري بنجاح، محرزاً هدف التعادل لأصحاب الأرض، في الدقيقة 61.
وجاء الرد من دورتموند بعد 13 دقيقة عن طريق المهاجم الإنكليزي جادون سانشو، الذي نجح في التوغل من الجانب الأيسر، وتبادل التمرير مع رافائيل جيريرو، ليسدد كرة أرضية زاحفة، محرزاً هدف الضيوف الثاني.
ومنح الهدف دفعة معنوية للاعبي دورتموند، الذي سيطر كلياً على المباراة، وسط انهيار واستسلام لاعبي شالكه.
وكاد جيريرو أن يطلق رصاصة الرحمة على أصحاب الأرض، بعدما سدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء، لكنها ارتطمت بالقائم، لتضيع فرصة تعزيز التقدم بهدف ثالث.
وبدأ أسود الفيستيفال في التلاعب بلاعبي أصحاب الأرض، قبل أن ينتفض شالكه في الدقائق الأخيرة بعد فوات الأوان، ليطلق الحكم صافرة النهاية بفوز دورتموند بهدفين مقابل هدف واحد.