سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

سوريا تحتاج إلى دستور جديد

أكدت الرئيسة المشتركة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا سهام قريو على ضرورة إشراك جميع السوريين في صياغة دستور جديد؛ يكون ديمقراطياً محتضناً لكل المكونات، وأشارت إلى أنه يجب على مبعوث الأمم المتحدة الجديد إلى سوريا تطبيق ذلك، وأكدت بأن صياغة دستور جديد يقصي شعوب شمال وشرق سوريا سيكون غير شرعي؛ ذلك أن هذه الشعوب بقواتها العسكرية حررت أكثر من 30% من الأراضي السورية من مرتزقة داعش….
مركز الأخبار ـ أشارت سهام قريو إلى ضرورة إشراك المكونات كافة بشمال وشرق سوريا في صياغة دستورهم الجديد، وقالت: “يجب على خَلَفْ دي مستورا إشراك ممثلين عن السوريين كافة في تشكيل الدستور الجديد”.
جاء ذلك خلال لقاء أجرته وكالة أنباء هاوار مع الرئيسة المشتركة للمجلس العام للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا سهام قريو بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي لسوريا ستيفان دي مستورا استقالته والتحضيرات لتعيين خلف جديد له.
وفي بداية حديثها أكدت سهام على ضرورة إشراك مكونات شمال وشرق سوريا والتي تمثل جزءاً مهماً، في العملية السياسية والمشاركة بصياغة دستور جديد لسوريا. وقالت: “يجب على خَلَفْ دي مستورا تشكيل دستور يمثل كافة السوريين”.
وتابعت سهام: “على العالم أن يعي الدور الذي لعبته قوات سوريا الديمقراطية المؤلفة من مكونات شمال وشرق سوريا وتحرير أكثر من 30% من الأراضي السورية التي كانت تحتلها مرتزقة داعش”. ونوهت سهام إلى أنَّ الدولة التركية تحاول قدر الإمكان إبعادهم عن المشاركة السياسية من خلال “أوراق الضغط” التي تمتلكها، وأضافت: “الدولة التركية تريد تهميش الدور البارز والهام الذي تلعبه الإدارات الذاتية الديمقراطية وغطاءها السياسي المتمثل بمجلس سوريا الديمقراطية”.
ونددت سهام بالصمت الدولي غير المبرر إزاء الاحتلال التركي لمقاطعة عفرين والانتهاكات “الوحشية الهمجية” بحق المواطنين هناك. وبيّنت سهام قريو في نهاية حديثها أن الاحتلال التركي لمقاطعة عفرين: “هو انتهاك لسيادة الأراضي السورية، المصالح الاقتصادية والعسكرية والسياسية بين الدول الإقليمية والعالمية، هو الذي يبرر الصمت تجاه هذه الانتهاكات التي يدفع ثمنها الشعب السوري”.