سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

سمر حزوري: يجب تصعيد النضال حتى تحرير قائد السلام

منبج/ آزاد كردي ـ

قالت الإدارية في اتحاد المرأة الشابة بمنبج وريفها سمر حزوري بأن المؤامرة الدّولية التي طالت المناضل والقائد عبد الله أوجلان منافية للأنظمة والقوانين والأعراف الدّولية، داعية إلى ضرورة تصعيد النضال لإفشال المؤامرات.
يصادف الـ 15 من شهر شباط الجاري الذكرى السنوية الـ 22 للمؤامرة الدولية التي أحيكت ضد القائد عبد الله أوجلان، فيما يواصل الاحتلال التركي فرض عزلة مشددة عليه في سجن إيمرالي. وفي هذا السياق، أوضحت الإدارية في اتحاد المرأة الشابة بمنبج وريفها سمر حزوري بأن احتجاز القائد أوجلان جراء فكره الحر مؤامرة دولية منافية للأنظمة والقوانين والمعاهدات الدولية التي تسمح للإنسان بالتعبير عن أفكاره وآرائه.
مشيرة إلى أن المؤامرة كانت مدبرة وماكرة خططت لها عدة دول ليس بهدف إضمار العداء لشخصه هو أو للشعب الكردي، بل لضرب أخوة الشعوب في سوريا والعالم أيضاً، وهو رمز لجميع معتقلي الرأي في السجون في العالم.
وأضافت: “هذه العزلة لم تنجح في عزل القائد عن الشعب، بل على العكس، فإن أفكاره ما زالت تتجدد وتتجسد فينا ونعمل على تطبيقها ونشرها، وانطلقت أفكاره التي تنادي بأخوة الشعوب وحرية المرأة، فكان هو أول من نادى بشكل عملي لتتحرر المرأة من الأفكار القديمة، وكان الهدف من المؤامرة قمع حرية المرأة وتدميرها”.
ونوهت بأن الدولة التركية تخشى من انتشار أفكار القائد بين الشعوب، مواصلة حديثها “فكلما زاد الاحتلال التركي من هجماته واحتلاله في مناطق شمال وشرق سوريا، فإننا نزداد عزيمة وإصرارًا على الالتزام بأفكار القائد”.
كما ولفتت الانتباه إلى مدى تأثر المرأة بأفكار القائد أوجلان: “بفضل هذه الأفكار وصلنا وتمكنا من التعرف على حقوقنا وتاريخنا الذي عملت على قمعه كافة الأنظمة الديكتاتورية والرأسمالية. وكل كلمة من فكره النير هي رسالة لكافة الشعوب من أجل إحلال السلام بعيدًا عن الحروب”.
واختتمت الإدارية في اتحاد المرأة الشابة في منبج وريفها؛ سمر حزوري حديثها بالقول: “الدفاع عن القائد عبد الله أوجلان هو دفاع عن الديمقراطية والثقافة وأخوة الشعوب التي طبقت في مناطقنا، وحتّى يتم إفشال هذه المؤامرة يجب علينا نحن النساء أن نوحد صفوفنا ونصعّد النضال، لأننا مشروع ثورة حقيقي يبعث ويرسي السلام لشعوب العالم أجمع”.