سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

سلسة أفلام الخيال العلمي Gravity -7

قصة نجاة رائعة ملآى بالتشويق لبطلة الفيلم “ساندرا بولوك” حيث سيشاطرها المشاهد الشعور بالغثيان نظراً للدوران الدائم في الفضاء ضمن الفيلم؛ أحد النواحي الرائعة التي تدمج المشاهد بقوة في جو Gravity. الفيلم يتضمن قصة نجاة فريدة من نوعها اتخذت من الفضاء الخارجي أصعب مكان ممكن لأصعب سيناريو محتمل في الحياة، فعند الحديث عن فيلم خيال علمي، Gravity لا يبتعد كثيراً عن الخيال، فالعلم المُتضمن في الفيلم واقعي وله وجود، و لكن القصة خيالية إلا أنّها قابلة للحدوث نظراً للظروف الجنونية في الفضاء الخارجي. شركة Framestore الرائعة للتأثيرات، التي يُذكر أنها قضت أكثر من 3 سنوات لصنع مؤثرات الفيلم الخاصة التي تم عرضها في 80 دقيقة تقريباً من فيلم بلغت مدة عرضه 90 دقيقة فقط! شوهد الفيلم بتقنية الـ 2D فقط ولكن تجربة الـ 3D و الـ IMAX ستكون أفضل بكثير. الفيلم بالطبع اقتصر على ساندرا بولوك (ريان ستون) وجورج كلوني (مات كوالسكي) اللذان يتعرضان لحادثة مريعة أثناء عملهم في محطتهم الفضائية مما وضعهم في حالة لا يُحسد عليها؛ منجرفين في الفضاء مع وجود عدة عوامل لا تبشر أبداً بالنجاة، الأمل كان رفيقهم الوحيد في رحلة صعبة فهل سيخرجون من هذا المأزق في أكثر مكان انعزالاً قد يوجد في الكون بأكمله؟