سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

رياضة رميلان أجمل بدون تمييز

تقرير/ وليد زيدان –
تعرف مدينة رميلان بتعدد الأطياف القومية التي تقطنها وتتميز بتظافر جهود كافة أبنائها بالارتقاء بحال المدينة في كافة المجالات، ولا سيما في المجال الرياضي، ويمارسون بمختلف ألوانهم وقومياتهم وأديانهم، في فريقٍ واحد دون أي تمييز وعنصرية، وقد تساعدوا جميعاً لبقاء الرياضة قوية ومستمرة رغم كل الظروف التي تمر بها البلاد، وعلى صعيد لعبة كرة القدم هناك فرق عديدة مرخصة من قبل الاتحاد الرياضي في إقليم الجزيرة، ومن هذه الفرق فريق f16 فقد تحدث لنا مدربه بسام السهيان وقال: «الرياضة في المدينة تقع تحت إشراف المجلس الرياضي في كركي لكي ورميلان، وهو يتبع إلى الاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة، والفريق يتكون من ثلاث فئات، وهي فئات الأشبال والناشئين والرجال، ونوه بأنهم قد شاركوا بالعديد من البطولات وحصلوا على لقب بطولة لكرة قدم للسباعيات، وأضاف بأنهم حالياً يشاركون ببطولة الفرق المرخصة في كركي لكي وفازوا في أحد المباريات والآن يحضرون للنصف النهائي للقاء فريق الشهيد باور، وأشار بأنهم لديهم نشاطات صيفية رغم أن الفريق يعتمد على التمويل الذاتي، وقد شكلوا فريقاً نسائياً لكرة القدم والطائرة ويسعون لتبادل المباريات مع الفرق الأخرى لكسب الخبرة للاعبات.
كما والتقينا بإحدى اللاعبات المتدربات التابعة لفريق f16 ميديا علي وحدثتنا قائلة: «لدي شغف في المجال الرياضي، وأردت الانضمام إلى الفريق، وعلى وجه الخصوص ممارسة لعبة كرة القدم، وأود أيضاً التنويع في الرياضة، لذلك انضممت لفريق الكرة الطائرة النسائية أيضاً، وما دفعني لدخول معترك الرياضة، والذي لفت نظري هو الاهتمام باللاعبين أياً كان مما زاد حماستي ودفعني إلى الأمام، هو الاهتمام بالفرق النسائية، وإفساح المجال للفتيات للانخراط والمشاركة دون أية عوائق»، وناشدت ميديا بدورها الفتيات في المنطقة على التقدم والانضمام لمن لها رغبة في ممارسة الرياضة، وذكرت بأن الأبواب مفتوحة لهن ساعة يشأن.