سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

“ركيزة المجتمع الحر يعتمد على تنظيم المرأة”

تقرير/ ليكرين خاني –

روناهي / كركي لكي – بينت عضوة لجنة المرأة في مجلس بلدة (خانة سري) سناء العزيز أن من أساسيات بناء المجتمع وتنظيمه وبناء إدارة صحيحة مبنية على قيم الأخلاق والسياسة الديمقراطية السليمة؛ توعية وتدريب المرأة فكرياً.
الهدف من بناء المجالس والمؤسسات الديمقراطية في أي مجتمع هو إبراز دور أبناء المجتمع في إدارة المجتمع على أسس العدالة الاجتماعية وهي من أهم بنود الديمقراطية السليمة، فتجربة المؤسسات والكومينات في شمال وشرق سوريا كان لها أثر واضح في تمثيل إرادة الشعوب في المنطقة ونبذ السلطوية والقوموية، فثورة شمال وشرق سوريا وبفضل فلسفة الأمة الديمقراطية التي اتخذت من مبدأ حرية المرأة ركيزة أساسية لبناء أي مجتمع حر أصبحت نموذجاً مثالياً للديمقراطية، حيث مشاركة المرأة في صنع القرار ومشاركتها في جميع المجالات ضمن المجتمع، العسكرية والسياسية والدبلوماسية، وبناء أرضية مجتمعية أهمها المجالس التي أعطت الحق للشعوب إبداء الرأي وتقرير المصير واتخاذ القرارات ابتداءً من القاعدة المجتمعية وانتهاءً بأعلى إدارة في المجتمع.
فتنظيم المرأة ضمن المجالس له أهمية كبيرة، فالمرأة المنظمة فكرياً بإمكانها إدارة أي جهة تعمل فيها على أساس العدل والمساواة، لأنه بسواعد المرأة الحرة يصل المجتمع إلى أعلى درجات الرقي والتقدم، وفي هذا الإطار كان لصحيفتنا لقاء مع عضوة لجنة المرأة في مجلس بلدة (خانة سري) سناء العزيز، لتبين لنا دور المرأة في مجلس البلدة.
نسعى إلى تنظيم المرأة فكرياً
“تشكيل لجان المرأة في الكومينات والمجالس يعتبر خطوة مهمة من أجل الوصول إلى أكبر عدد ممكن من النساء بهدف تنظيمهن وتوعيتهن وحل المشاكل والقضايا المتعلقة بهن ومساعدتهن، فإننا كلجنة المرأة في مجلس بلدة خانا سري نقوم بزيارة 13 قرية تابعة لمجلس البلدة وتنظيم اجتماعات وتدريبات فكرية للمرأة ضمن الكومينات، وهذا يتم حسب برنامج أسبوعي”، هذا ما أكدته عضوة لجنة المرأة في مجلس بلدة (خانة سري) سناء العزيز. وأضافت: “الاستماع إلى آراء النسوة ومشاكلهن من أهم الخطوات التي نقوم بها في زياراتنا إلى كومينات القرى المجاورة، ومن هذا المنطلق تلجأ إلينا النسوة عند تعرضهن للعنف أو عندما يواجهن أي مشكلة، لهذا نسعى وبالتعاون مع مؤتمر ستار إلى إنصافهن، بالإضافة إلى المحاولة  لتقليل حالات تزويج القاصرات لأن هذه الظاهرة انتشرت بكثرة في الآونة الأخيرة، كما وردنا العديد من القضايا المتعلقة بالمشاكل العائلية ومنها الخلافات الزوجية والعنف ضد المرأة، وبالتنسيق مع مؤتمر ستار يتم حل أغلب القضايا وقليلاً ما نلجأ إلى نيابة الشعب”.
مشاريع عدة للمرأة..
موضحةً بأن تأمين دخل يومي للمرأة واعتمادها على نفسها في إدارة شؤونها المنزلية ومساعدة أطفالها هي من احتياجات المرأة ضمن المجتمع، هذا ما أوضحته سناء وتابعت: “بهدف الحفاظ على استقلالية المرأة وضمان حقوقها ضمن المجتمع وتأمين كافة احتياجاتها من أجل انخراطها في المجتمع ولعب دورها الهادف يجب علينا كلجنة المرأة مساندتها وتأمين مشاريع خدمية هادفة إلى تحريرها مادياً، لهذا وضعنا العديد من المشاريع بهذا الصدد، منها معمل للأجبان والألبان خاص بالمرأة، ومشروع للبيوت البلاستيكية لتوفير فرص العمل للمرأة، والعديد من المشاريع التنموية.
وناشدت عضوة لجنة المرأة في مجلس بلدة خانة سري سناء العزيز في ختام حديثها الجهات المعنية بأن تقوم بمساعدة المرأة بكافة الطرق والوسائل التي تغنيها عن سيطرة الذهنية الذكورية وقالت: “نتمنى أن نبدأ بهذه المشاريع سريعاً بمساعدة من الجهات المعنية، فحرية المرأة تبدأ باستقلاليتها مادياً وتدريبها فكرياً، لتستطيع بذلك أن تكون عضواً فعالاً داخل مجتمعها”.