سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

رسالة تضامن لمجلس المرأة السورية مع ليلى كوفن

مركز الأخبار ـ تستمر الرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي والبرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي ليلى كوفن بإضرابها عن الطعام لليوم الـ102 على التوالي، تنديداً بالعزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وبهذا الصدد وجه مجلس المرأة السورية رسالة عبروا من خلالها عن تضامنهم مع مقاومة ليلى كوفن.
وجاء في نص الرسالة: “تحية اعتزاز وفخر برفيقة النضال، التي وقفت رافضة للظلم وقالت لا، فكانت صرخة أربكت الظالم والسجان، مناشدة  ضمير العالم بعزم و إرادة لا تلين، كنت أنت الصرخة الجارحة في وجه ظلم النظام التركي وبطشه، فلا المعتقل أرهبك ولا قضبان السجن منعتك عن المطالبة بالحق، حين صمتت منظمات دولية وحكومات العالم عن ظلم أردوغان، نهضت مطالبة بفك العزلة عن القائد الأممي عبد الله أوجلان.  متجاوزة وضعك الصحي ومستقبلك السياسي، دخلت معركة الأمعاء الخاوية، لتنتصري على آلة الاستبداد والظلم والاعتقال، بإسماع العالم كله صوت صرختك التي حاول الجلادون كتمها. لكنها؛ اخترقت الضمائر الحية في كل مكان، واستنهضت من فلسطين إلى سوريا إلى العراق إلى أوروبا، إلى العالم بأسره، أجمع الشرفاء على نصرة صرختك المحقة، فتهاوى حاجز الخوف من انتقاد السجان. نحن اللواتي تجرعنا إرهاب النظام التركي الداعم لداعش على مدى السنوات الخمس المنصرمة، ندرك جيداً أي خصم تواجهين وأي ألم تتألمين، وأي كرامة تتملكينها.
إننا كنساء سوريات نترقب أخبارك ونتابع عن كثب وضعك الصحي، وأنت تتخطين يومك المئة يوم، من الامتناع عن الطعام وترفضين التدخل الطبي. نشد على يديك المباركتين ونقبل جبينك العالي ونردد صدى صرختك التي ما زالت الجهات المعنية من منظمات وحكومات تقابلها بصم مقيت وصمت مشبوه،  ونستصرخ ضمير هذا العالم أو ما تبقى منه لنصرة صوت الحق وصرخته المدوية، ليلى كوفن” .