سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

رحلةٌ أمٍّ بين الماضي والحاضر

روناهي/ الدرباسية – أمٌّ ربّت وكبرّت وتعبت، لا تزال تتمتع بذاكرة حديدية تمكنها من سرد التاريخ بدرجة عالية من الدقة؛ إنها الأم ترفة عبد الله ذات الثامنة والثمانين عاماً.
يعتبر تراكم المعارف والأحداث يوماً بعد آخر، طريقٌ يوصلنا من الماضي إلى الحاضر ومنه إلى المستقبل، هذه المعارف والخبرات بتراكمها وتفاعلها بعضها مع بعض تُشكل تاريخ أي مجتمع أو شعب، لذلك؛ فإن تاريخ أي شعب هو انعكاس للطريقة التي سلكها للوصول إلى الحاضر ومن ثم المستقبل.
بين الماضي والحاضر
بالرغم من الترابط الوثيق الذي تحدثنا عنه آنفاً بين الماضي والحاضر والمستقبل، يبقى لكل واحد منهم سماته والخصائص التي يمتاز بها عن الزمنين الآخرين، هذه السمات تتجلى في العادات والتقاليد، طريقة العيش، طريقة التفكير… إلخ.
في هذا التقرير نظهر بعض الاختلافات الظاهرة بين ماضينا وحاضرنا، وستساعدنا في هذا السرد الأم ترفة عبد الله، التي تبلغ من العمر 88 عاماً، وهي من سكان ناحية الدرباسية.
العادات والتقاليد
تفتتح الأم ترفة حديثها بالقول: “سابقاً كانت العادات والتقاليد مقدسة لدى الجميع، ومن يحاول الخروج عن هذه العادات كان يعتبر منبوذاً في مجتمعه، لذلك كان الجميع ضمن الإطار الاجتماعي الواحد”.
وتتابع حديثها بالقول: “من أهم تلك العادات كان التعاون، حيث أن سكان الحي الواحد أو القرية الواحدة كانوا عونا وسنداً لبعضهم بعضاً”.
وزادت: “فعلى سبيل المثال: عندما يقرر أحد الشباب الزواج، كان سكان الحي جميعهم يستنفرون لعرسه، بدءاً من البحث عن عروس تناسبه وانتهاءً بدفع تكاليف العرس كاملةً وبالتساوي بين الجميع. أما الآن فقد أصبحت عائلة العريس وحدها المعنية بالعرس، وذلك يعود بالدرجة الأولى إلى سوء الأحوال المعيشية للإنسان”.
المرأة سابقاً وحالياً
أما حول نمط وطريقة عيش المرأة ماضياً وحاضراً تقول الأم ترفة: “تغيراتٌ كُبرى طرأت على حال المرأة، منها الإيجابي ومنها السلبي، الإيجابي منها، هو أن المرأة، ولا سيما في ثورة شمال وشرق سوريا، لعبت دوراً ريادياً في ميادين الحياة كافة، ومن ضمنها الخروج من إطار المنزل كما استطاعت التخلص إلى حد بعيد من السلطة الذكورية التي كانت سائدة على أيامنا. أما الجانب السلبي فيما يخص المرأة، فهو أن المرأة في زماننا كانت أكثر نشاطاً وحركةً، حيث كنا نقوم بجميع الأعمال بدءاً من الأعمال المنزلية، انتهاءً بأعمال الحصاد مع الرجل، ولكن بنية جسد المرأة في هذه الأيام لم تعد تساعدها على القيام بما كنا نقوم به نحن، وخصوصاً بأن التقدم الحاصل ولا سيما في مجال التكنولوجيا، قد وفر على المرأة الكثير من الأعمال التي سببت لها نوعاً من الخمول”.
أحداثٌ تاريخيةٌ
تسرد لنا الأم ترفة بعض الأحداث التاريخية التي عاشتها خلال مسيرة حياتها فتقول: “أذكر جيداً مرحلة استقلال سوريا من الانتداب الفرنسي، ففي تلك الفترة لم تهدأ الانتفاضات والثورات الشعبية، من عين ديوار وصولاً إلى حوران، حيث أن الإضرابات والاحتجاجات والحركات المسلحة ضد المحتل الفرنسي عمّت أرجاء سوريا قاطبةً، وشارك فيها الكردي والعربي والمسلم والمسيحي، وكل شعوب سوريا، ما دفع بالفرنسي إلى صب نار غضبه على الشعب الأعزل، حيث كان يحاربنا حتى بالحنطة، وذلك كرد فعل على الضربات الموجعة التي كان يتلقاها من الثوار”.
وتابعت: “كما أذكر الحشودات الضخمة لدولة الاحتلال التركي في التسعينيات على الحدود مع سوريا ومطالبتها بتسليم القائد عبد الله أوجلان، الأمر الذي انتهى بخروج القائد من سوريا، ليتم اعتقاله على إثر ذلك الخروج، والذي لا يزال معتقلاً في سجون دولة الاحتلال التركي حتى يومنا هذا”.
وأردفت: “تلك الحشودات التركية كانت الخطوة الأولى على طريق المؤامرة الدولية، التي نُفذت على الشعب الكردي بشكل عام وعلى شخص القائد آبو بشكل خاص، لتستمر بعدها المؤامرة ضد الشعب الكردي حتى يومنا هذا”.
kitty core gangbang LetMeJerk tracer 3d porn jessica collins hot LetMeJerk katie cummings joi simply mindy walkthrough LetMeJerk german streets porn pornvideoshub LetMeJerk backroom casting couch lilly deutsche granny sau LetMeJerk latex lucy anal yudi pineda nackt LetMeJerk xshare con nicki minaj hentai LetMeJerk android 21 r34 hentaihaen LetMeJerk emily ratajkowski sex scene milapro1 LetMeJerk emy coligado nude isabella stuffer31 LetMeJerk widowmaker cosplay porn uncharted elena porn LetMeJerk sadkitcat nudes gay torrent ru LetMeJerk titless teen arlena afrodita LetMeJerk kether donohue nude sissy incest LetMeJerk jiggly girls league of legends leeanna vamp nude LetMeJerk fire emblem lucina nackt jessica nigri ass LetMeJerk sasha grey biqle