سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

دولة الاحتلال التركي تثير الفتن بين المرتزقة في إدلب

تسعى دولة الاحتلال التركي ومنذ بدء الأزمة السورية إلى تقسيم الأراضي السورية واحتلالها، فقامت بفتح حدودها أمام المرتزقة وأدخلتهم إلى الأراضي السورية وأمدتهم بالعتاد والسلاح.. وبعد أن دخلت المنطقة عن طريقهم باتت تغير من سياستها تجاههم وفقاً لمصالحها وتبعاً للاتفاقيات الأخيرة بينها وبين روسيا.. وهذا ما فعلته في إدلب مع هيئة تحرير الشام، حيث صنفتها ضمن قائمة الإرهاب العالمي بعد أن حققت أهدافها عن طريقهم، واليوم تبث الفتن بين المرتزقة التي أدت إلى حدوث اشتباكات بينهم…
مركز الأخبار ـ اندلعت اشتباكات في مدينة إدلب بين مرتزقة هيئة تحرير الشام ومرتزقة نور الدين الزنكي التي هي جزء من “جبهة التحرير الوطنية” التابعة لتركيا، وقُتل خلالها عدد من المرتزقة.
أفادت مصادر محلية لوكالة فرات للأنباء باندلاع اشتباكات في مدينة إدلب، بين مرتزقة هيئة تحرير الشام ومرتزقة نور الدين الزنكي التابعة لتركيا. وأوضح المصدر أن مجموعة من مرتزقة نور الدين الزنكي قامت باختطاف ثلاثة من مرتزقة هيئة تحرير الشام في ناحية دارة عزة في إدلب واقتادتهم إلى جهة مجهولة، مما أدى إلى اندلاع الاشتباكات بين الطرفين.

وأضاف المصدر أنه بعد التوتر الذي جرى وصلت تعزيزات كبيرة لمساندة مرتزقة نور الدين الزنكي قادمة من عفرين، ودفعت الاستخبارات التركية جزءاً كبيراً من أهالي مدينة إدلب للتظاهر ضد هيئة تحرير الشام، وكانت حصيلة الاشتباكات مقتل اثنين من مرتزقة نور الدين زنكي ولا معلومات مفصلة حتى الآن عن النتائج، وتشهد المنطقة الآن حالة من التوتر بعد وقف إطلاق النار بين الطرفين.
وتعتبر هيئة تحرير الشام الصيغة المستحدثة عن جبهة النصرة المصنفة ضمن قائمة الإرهاب لدى الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا.
وعارضت هيئة تحرير الشام بداية عام 2017 وخلال اجتماعات الآستانة برعاية تركيا، إيران وروسيا مقترحات آستانة. وبالرغم من التهديدات التركية والتضخيم الإعلامي التركي حول محاربة الجماعات الإرهابية وبأنها ستخوض عمليات عسكرية في إدلب ضد الجماعات الإرهابية، إلا أنها تماطل في ذلك.
 دخلت تركيا المدينة بتاريخ الثامن من شهر تشرين الأول 2017 دون أي قتال من جانب هيئة تحرير الشام. وبعد أن تمكنت من السيطرة على المنطقة من خلال الجماعات المرتزقة وبعد إعلان النظام السوري وروسيا شن حملة عسكرية على مدينة إدلب وتحريرها من المرتزقة، دخلت في مفاوضات مع الجانب الروسي وبتاريخ 31 آب 2018 ضمت تركيا هيئة تحرير الشام إلى قائمة الإرهاب.

وأعلن لواء مرتزقة نور الدين الزنكي وبعد ضم هيئة تحرير الشام إلى قائمة الإرهاب انفصاله عنها. ويعتبر قادة مرتزقة الزنكي من مؤسسي الهيئة.
وتتولى جماعة نور الدين الزنكي، التي تخضع اليوم لسيطرة الجيش التركي بشكل مباشر، مهامها ضمن ما يسمى “جبهة التحرير الوطنية” التي تشكلت بتاريخ الأول من شهر آب 2018 وتضم إحدى عشر مجموعة مرتزقة.
هذه الجماعات المرتزقة اعترفت بمخرجات قمة سوتشي حول إدلب ما بين أردوغان وبوتين بتاريخ 17 أيلول الجاري، لكنها رفضت تسليم سلاحها. من جانبها لم تصدر هيئة تحرير الشام حتى اليوم أي بيان حول تسليم سلاحها أم لا.