سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

دورة تدريبية نوعية لإعداد المعلمين في كري سبي

بهدف تطوير السلك التعليمي في مقاطعة كري سبي، افتتحت لجنة التربية والتعليم في كري سبي دورة لتدريب 160 طالباً وطالبةً من الحاصلين على شهادات المرحلة الثانوية لإعدادهم كمعلمين ومعلمات.
افتتحت لجنة التربية والتعليم في مقاطعة كري سبي الدورة بهدف تفادي نواقص المعلمين والمعلمات في المقاطعة وتطوير القطاع التعليمي، وذلك في معهد “الشهيدة روشين” في المدينة.
الدورة بدأت مطلع شهر تشرين الأول الحالي ومن المقرر لها أن تستمر لمدة 9 أشهر بعد تلقي الطلبة البالغ عددهم 160 طالباً وطالبة من الشعبين الكردي والعربي دروساً على المنهاج التعليمي.
تعتبر هذه الدورة هي الثالثة من نوعها، ولكن هذه الدورة تختلف عن الدورات التي سبقتها بحيث إن هذه الدورة يتم تأهيل المعلمين والمعلمات على كيفية التعامل مع الطالب والطالبة وبناء شخصية قادرة على حمل المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وتدريبهم على كافة المواد التعليمية وفق المنهاج الخاص بشمال سوريا.
وكانت الدورات السابقة التي تفتتح في معهد الشهيدة روشين خاصةً بتأهيل المعلمين القائمين على أعمال التدريس مسبقاً، لكن هذه الدورة تهدف إلى تدريب مجموعة جديدة من حاملي الشهادة الثانوية (البكلوريا)، لإعدادهم كمعلمين ومعلمات في المستقبل.
وخلال هذه الدورة سيتم تأهيل معلم ومعلمة خاص لكلٍ من المواد التالية: “الرياضيات، العلوم، الاجتماعيات، التاريخ، اللغة الكردية والعربية وقواعدها”.
يبدأ الطلبة تلقي الدروس خلال الدورة من الساعة 08:00 ولغاية الساعة 13:00.
الإدارية في المعهد خالدة خليل بينت لوكالة هاوار بأن الدورة افتتحت من أجل تفادي النواقص ضمن الكادر التعليمي، وإعداد كوادر تعليمية داخل المجتمع لبناء جيل واعي وناجح.
وتابعت خالدة خليل قائلةً: “في نهاية كل 3 أشهر سنقوم بتقييم المعلمين لنقلهم إلى المرحلة الأخرى بحيث كل ثلاثة أشهر هناك نظام للمراحل يتم التدريب عليه”.
وأشارت خالدة بأنه بعد الانتهاء من فترة التدريب، يتم إجراء تقييم واختبار لمستوى متلقي الدورة، فالمعلمون المتفوقون والمعلمات المتفوقات يتم فرزهم إلى المدارس ليؤدوا مهمتهم في تعليم الطلبة، أما المعلمون/ت الذين مستواهم ضعيف أو غير كافي لتدريس الطلبة يخضعون لدورة تكميلية أخرى”.