سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

خسارة قطبي الكرة الإسبانية في الكأس الدولية للأبطال

تغلَّب روما على برشلونة (4-2) في المباراة التي أقيمت بينهما بالولايات المتحدة الأمريكية، في إطار الكأس الدولية الودية للأبطال.
بدأ برشلونة بالتسجيل أولاً عن طريق رافينيا ألكانتارا في الدقيقة 7، وعادل ستيفان الشعراوي، النتيجة لروما في الدقيقة 35.
وتقدم الفريق الكتالوني مجدداً عن طريق الوافد الجديد مالكوم، بعد مرور خمس دقائق، من بداية الشوط الثاني. وانتفضت كتيبة الذئاب بعد هذا الهدف، وسجلت ثلاثة أهداف متتالية عن طريق أليساندرو فلورينزي، وبريان كريستانتي، ودييجو بيروتي (ركلة جزاء) في الدقائق (78، 83، 86).
وفاز مانشستر يونايتد، على ريال مدريد (2-1)، في المباراة الودية التي جمعتهما في ميامي بولاية فلوريدا الأمريكية، ضمن منافسات كأس الأبطال الدولية.
تبادل الفريقان، إهدار الفرص في الشوط الأول، على إستاد هارد روك، قبل أن يحرز التشيلي أليكسيس سانشيز الهدف الأول، لليونايتد في الدقيقة الـ18.
وضاعف مانشستر يونايتد، تفوقه في الدقيقة الـ27 إثر تمريرة من أليكسيس سانشيز، التي استغلها أندير هيريرا، لتسجيل ثاني أهداف الفريق الإنكليزي.
وأنعش الفرنسي كريم بنزيما، آمال ريال مدريد في العودة، عندما سجل هدفاً مع نهاية الشوط الأول.
وضغط الفريق الملكي، بقوة في الشوط الثاني أملاً في إدراك التعادل، غير أنَّ فريق مانشستر يونايتد، نجح في الصمود أمام الهجمات القوية، لينهي المباراة منتصرًا بهدفين مقابل هدف.
وفي سياق البطولة نفسها؛ أنهى توتنهام هوتسبير، مشاركته فيها بالانتصار على ميلان (1-0)، بولاية مينيسوتا في الولايات المتحدة الأمريكية.
كانت الكفة متقاربة في الشوط الأول، وكانت أفضل لقطاته، تسديدة بالرأس من لاعب ميلان، باتريك كوتروني، في الدقيقة 27، تصدى لها الحارس ميشيل فورم.
وأفلح توتنهام، في التقدم، في الدقيقة 47، بتسديدة محكمة من اللاعب جرجس كيفين إنكودو.
وأهدر لوكاس أنتونيلي في الدقيقة الأخيرة، فرصة ذهبية لإحراز هدف التعادل لميلان، بعد تمريرة من نيكولا كالينيتش، لينتهي اللقاء بانتصار توتنهام هوتسبير، بهدف نظيف