سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

حي العنترية.. شوارع مغمورة بمياه الأمطار مع الصرف الصحي

قامشلو/ شيرين خليل ـ

يشهد حي العنترية في مدينة قامشلو منذ قرابة العشر سنوات مشكلة في الصرف الصحي، وتسرب مياه المجاري إلى منازل المواطنين خصوصاً في فصل الشتاء.
قدم أهالي حي العنترية بمدينة قامشلو الشكاوي للبلدية مراراً، وبهذا الخصوص التقينا بعددٍ من المواطنين تحدثوا لنا عن هذه المشكلة، ومنهم المواطن (م.م) الذي حدثنا قائلاً: “قدمنا بلاغاً للبلدية وبدأت بالعمل وتغيير أقنية الصرف الصحي (البواري)، لكن الطريق الذي يؤدي إلى نهاية الريكار مغلق، فأبلغنا البلدية بإيجاد حل للنقطة المغلقة أمام الصوامع، وبدورهم فتحوا نقطة قريبة من الدوار، لكن لا تستوعب كمية كبيرة من المياه بسبب مخارج المياه التي تصب في نهر جقجق”.
المشكلة تكمن في أن الكثير من الأهالي أغلقوا الريكار، وإن مددوا خطاً جديداً من حي العنترية إلى المخرج الرئيسي “جقجق”، فإن هذه العملية ستكلف ويجب تخصيص ميزانية ومخططٍ ودراسة جديدة، أهالي الحي يعانون من كميات الصرف الصحي ومخلفاتها المضرة بالصحة التي تؤثر على المواطنين سلباً، هذا بالإضافة إلى المعاناة شتاءً بسبب هطول الأمطار وعدم استيعاب شبكة الصرف الصحي لهذه الكميات الكبيرة من الماء.
الشوارع تطوف بالمياه
وبدورها قالت المواطنة بدرية يوسف من أهالي الحي: “عندما تهطل الأمطار تبدأ معاناتنا مع طوفان منازلنا بمياه الصرف التي تكون ملوثة وقذرة وتفوح منها روائح كريهة، فنضطر لإغلاق الريكارات الرئيسية في المنزل لنتأكد من جريان مياه الصرف، عندها نقوم بفتحها، بعض الأهالي اضطروا إلى ترك منازلهم والخروج من الحي، نتمنى أن يصل صوتنا للجهات المعنية، وإيجاد حل سريع وجذري للتخلص من هذه المشكلة”.
 وفي هذا السياق أوضحت الرئيسة المشتركة لكومين الشهيد فرهاد والشهيد سعيد خالصة خليل حاجي قائلة: “رفعنا الكثير من الشكاوي للبلدية والنواحي، لكن من دون جدوى، أطفالنا يعانون أثناء ذهابهم إلى المدارس بسبب ضعف الشبكة التحتية للحي وغمر الشوارع بالمياه، وهذا يسبب أزمة مرور تؤدي إلى حوادث مروعة، لذلك قدمنا الشكوى وطلب إعادة النظر بالمشكلة وإنقاذنا بحلول سريعة وناجعة”.