سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

جوزيف قبلان: »الأراضي السورية محتلة ويجب تحريرها»

مركز الأخبار ـ أكد عضو المجمع الكاثوليكي ومجلس سوريا الديمقراطية لحي الشيخ مقصود جوزيف قبلان على ضرورة تعزيز الحوار السوري ـ السوري. قبلان قلل من أهمية المؤتمرات التي تعقد خارج سوريا، وحث الأطراف السورية على المشاركة في أي مؤتمرات داخلية لحل الأزمة السورية. حديث عضو المجمع الكاثوليكي ومجلس سوريا الديمقراطية لحي الشيخ مقصود بحلب، جوزيف قبلان، جاء خلال تصريح لوكالة أنباء هاوار حول أهمية الحوار السوري – السوري.
جوزيف قبلان أشار بداية إلى جملة المؤتمرات والاجتماعات الخاصة بالأزمة السورية التي عقدت خارج سوريا وبإشراف أطراف دولية وإقليمية وقال: «إن المؤتمرات كافة التي حصلت خارج الأراضي السورية لحل الأزمة السورية كـ (جنيف وأستانا) لم تجلب أي حل للشعب السوري، بل جميعها كانت ضد الشعب. لذلك؛ فإننا نرحب بكل مؤتمر يقعد داخل سوريا أينما كان سواءً في دمشق أو قامشلو او الحسكة أو حتى في إدلب وعفرين فنحن مستعدون للحوار ونحييه.»
قبلان نظر بإيجابية إلى اللقاءات التي جمعت وفداً من مجلس سوريا الديمقراطية مع النظام السوري في دمشق، وقال: «ما حصل في دمشق خطوة ناجحة وممتازة كون اللقاء كان لقاء بين السوريين؛ لأن جميع المؤتمرات والاجتماعات الأخرى تعقد خارج سوريا وغالباً ما يتم تهميش المكونات الأخرى. لا يحل قضية الشعب السوري إلا شعب سوريا وحده».
وحث قبلان جميع المكونات السورية بالمشاركة في أي مؤتمرات أو لقاءات تعقد داخل سوريا.
وأشار جوزيف قبلان أيضاً إلى الاحتلال التركي للأراضي السورية وطالب الشعب السوري بتوحيد صفوفه ضد الاحتلال: «هناك محتلين على الأراضي سورية وعلى الشعب إزالة هذا الاحتلال، وكيف يتم ذلك؟ عندما يكون الشعب السوري موحداً قوياً أصيلاً، وليس بالتدخل الخارجي والعثماني أو غيرهم».