سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

جملة مشاريع للشركة العامة للطرق والجسور “زاغروس”

قامشلو/ بيريفان حمي ـ

مشاريع عدة للشركة العامة للطرق والجسور “زاغروس”؛ منها تزفيت وتعبيد الشوارع الرئيسيّة والفرعية ومشاريع المجبول الزفتي والحجر المكسر وبقايا المقالع؛ بهدف تحسين الصورة الحضارية لشوارع مدن وقرى إقليم الجزيرة.
عانت شوارع مقاطعة قامشلو في إقليم الجزيرة الرئيسية والفرعية من التضرر، حيث تحولت بعضها إلى حفريات وفي حال تجمع المياه فيها تصبح أحواض مليئة بالطين؛ وسعياً من بلديات الشعب وبالتعاون مع شركة زاغروس لحل تلك المشاكل التي يعاني منها الأهالي والسائقون كثفت شركة زاغروس أعمالها ومشاريعها الخدمية، وباشرت بعمليات صيانة وتسوية وترميم وتزفيت وتعبيد الشوارع والطرق العامة والفرعية، بهدف تسهيل الحركة المرورية. وبهذا الخصوص سلطت صحيفتنا “روناهي” الضوء على أعمال الشركة، وأفادنا الإداري في الشركة العامة للطرق والجسور “زاغروس” حسين سليمان قائلاً: “تسعى الشركة إلى القيام بالعديد من الأعمال والمشاريع التي تعود بالفائدة على المدينة والأهالي وعملت على تنفيذ العديد من المشاريع في عام 2020 كانت تلك المشاريع حسب عقود البلديات في مقاطعة قامشلو منها بلديات؛ “قامشلو، عامودا، تربه سبيه، تل براك، معشوق، تل شعير، وتل معروف” ونفذت نسبة 100% من العقود المُقدمة من البلديات الآنفة الذكر، وبلغت نسبة التنفيذ 48 ألف متر مكعب من المجبول الزفتي؛ بالإضافة إلى أعمال أخرى نفذتها الشركة ومنها الحجر المكسر وبقايا المقالع”.
صعوبات ومعوّقات
في العام المنصرم كان هناك بعض الصعوبات والمعوقات وهي نقل المجبول الزفتي إلى مسافات بعيدة ومنها مشاريع بلدية تل براك وتربه سبيه حيث كانت المسافة كبيرة وهذا الأمر كان من المعوقات في تأخير العمل وهدر الوقت في التنقل عوضاً عن تنفيذ العمل.
وأشار سليمان بالقول: “في حال تم تنفيذ ومد المجبول الزفتي في الطرقات يجب ألا يتم عبور السيارات عليها لمدة لا تقل عن 24 أو 48 ساعة؛ وهنا أيضاً كان هناك معوق وهو عدم تعاون السائقين وأصحاب السيارات مع الشركة لأنهم لم يتجنبوا عدم المرور على الطرقات التي تم تأهيلها حديثاً وهذا يؤثر سلباً على مد المجبول الزفتي”.
في بداية العمل يتم إزالة التربة السطحية وتسويتها بالكريدر ودحلها لتسويتها حتى الوصول إلى درجة عدم الهبوط، وتأتي بعدها المرحلة النهائية وهي التزفيت.
أهم الطرق 
وقال سليمان: “البنية التحية للعديد من الطرق كانت مهترئة وأخذت الكثير من الوقت؛ وإن أهم طريق تم تنفيذه بمدينة قامشلو في عام 2020 هو طريق الكورنيش ذهاب وإياب؛ كما تم تأهيل الطريق الواصل بين دوار الزيتونية إلى داخل السوق المركزي بالمدينة؛ بالإضافة إلى الطريق الواصل بين طريق الحسكة وحتى دوار الصوامع؛ كما تم تزفيت شارع حي قناة السويس، وشوارع حي الغربي، وشارع التأمينات الاجتماعية، وشارع بنك عودة، وشارع المصارف والخليج. مدينة قامشلو كبيرة ولم يتم تأهيل جميع شوارعها، وفي عام أو عامين لن يتم إنهاء جميع الشوارع، وكان هناك تقييم من قبل البلدية بخصوص بعض الشوارع، والعمل كان حسب الميزانية المخصصة والإمكانات المتوفرة لدينا”.
تأهيل بعض الطرق المهمشة
أما في ناحية تربه سبيه فتم تنفيذ عدة شوارع متضررة في الناحية كما تم تزفيت طرق بعض القرى التي تم تهميشها أيام الحكومة السوريّة؛ ومنها قرى الإيزيدية؛ والقرى التي تقع على الحدود التركية في ناحية تربه سبيه.
أما الطرق التي تم وضع الحجر المكسر فيها هي الطريق الواصل بين قرية عاكولة وتل براك؛ والطرق التي تم ترميمها ببقايا المقالع هو الطريق الواصل بين الهول وتل براك.
ونوه سليمان بالقول: “في الوقت الراهن دخلت آليات الشركة جميعها في مرحلة الصيانة بهدف تجهيزها لأعمال فصل الصيف. وبخصوص مشاريع العام الحالي لا يمكننا أن نحددها، لأن العمل يتم عن طريق العقود مع البلديات وحسب ذلك يتم المباشرة بالعمل”.
مناشدة السائقين
وفي ختام اللقاء قال الإداري في الشركة العامة للطرق والجسور “زاغروس” حسين سليمان: “نشكر صحيفة روناهي لأنه عن طريقها استطعنا أن نبيّن الأعمال التي نفذتها الشركة؛ وعن طريق صحيفتكم نناشد أصحاب السيارات والسائقين في الالتزام بعدم العبور على المجبول الزفتي لمدة لا تقل عن 24 أو 48 ساعة؛ لأن عملية التزفيت تكون لصالحهم أكثر ما تكون لصالح البلدية أو الشركة وأيضاً تسهل الحركة المرورية والتخفيف من الحوادث”.
والجدير بالذكر بأن الشركة العامة للطرق والجسور “زاغروس” تأسست في الأول من شهر آب عام 2013 وأصبحت تابعة لهيئة الإدارة المحلية والبلديات في إقليم الجزيرة بعد الإعلان عن الإدارة الذاتية الديمقراطية عام 2014م.