سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

“جامعة روج آفا تخرج الدفعة الأولى من طلبتها”

في حدث يُعد الأول من نوعه على مستوى شمال وشرق سوريا، حيث تم تخريج أول دفعة للجامعيين من جامعة روج آفا.
خرجت جامعة روج آفا في مدينة قامشلو بإقليم الجزيرة شمال سوريا، الدفعة الأول من طلاب الجامعة وبلغ عددهم 118طالباً وطالبة، من كلية الأدب الكردي، وكلية العلوم التربوية، التي تضم عدّة أقسام كالتاريخ، والجغرافيا، ومعلمي الصف، والعلوم الطبيعية، والفيزياء، والكيمياء، والرياضيات.
افتتحت جامعة روج آفا أبوابها لاستقبال الطلبة ضمن أقسامها في 7 تموز2016م، وتُعد من أولى الجامعات على مستوى الشمال السوري، والتي تهدف لبناء جيل مفعم بالمعرفة والعلوم، لتطوير واقع المنطقة على كافة الأصعدة التعليمية والتربوية.
وشارك في حفل التخرج الذي أقيم في صالة زانا بمدينة قامشلو، المئات من طلبة الجامعة، وأهالي مدينة قامشلو وذوو المتخرجين، مثقفو وكتّاب إقليم الجزيرة، والرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية لفيدرالية شمال سوريا، ووفد من الإدارة الذاتية الديمقراطية.
وارتدى المتخرجون الـ 118 الزيّ الخاص بالطلبة المتخرجين من الجامعات، والملفت أن لون الزي مختلف عن باقي الجامعات التي يرتديها متخرجوها أي الزي الأسود.
بدأت مراسم التخرج بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، بعدها ألقى الرئيس المشترك لهيئة التربية والتعليم محمد صالح عبدو كلمة باسم الهيئة وجامعة روج آفا، ورحب في البداية بالجميع، وقال: “هذه أول مرّة نخرّج طلبة من جامعتنا، ونبارك لجميع الطلبة الذين تخرجوا، وأقول لهم إن طلبة المدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية في انتظاركم لكي تنوروهم بالعلم والمعرفة التي تلقيتموها في الجامعة”.
                                       لحظات تاريخية….
وأشادت الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية لفيدرالية شمال سوريا فوزة يوسف بالتضحيات التي بذلها أبناء المنطقة في سبيل أن يرى أبناء المنطقة هذه اللحظات التاريخية.
فوزة يوسف أوضحت قائلةً: “اليوم نكتب ميلاداً جديداً، منذ مئات الأعوام ونحن محرومون وممنوعون من التحدث بلغتنا، حيث حاولت الأنظمة الدكتاتورية المستبدة إمحاء هويتنا من الوجود، وكنا نضطرّ للتعلم في مدارس النظام الذي أنكر لغتنا وشخصيتنا وهويتنا في السابق، أما الآن فالفرصة مواتية لنا لنتعلم بلغتنا ونتعرف على تاريخنا”.
بعدها سلّمت إدارة جامعة روج آفا شهادات التخرج للطلبة المتخرجين مرفقة بباقة ورد وسط أجواء احتفالية.

وكالة / هاوار